السبت ٢٥ / فبراير / ٢٠١٧
الإمـام الخميني » كــتـــب » إصلاح المجتمع في فكر الإمام الخميني »

المقدمة

17 يونيو 2013 | في الفئة: إصلاح المجتمع في فكر الإمام الخميني | لا توجد تعليقات | الزیارات: 96

بسم الله الرحمن الرحيم‏

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء المرسلين سيدنا ونبينا أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله الطيبين الطاهرين.

إن الوقوف أمام شخصية كشخصية الإمام الخميني قدس سره من جهة القراءة أو الكتابة والبحث تطل بنا على مساحة واسعة ومتكاملة من حيث التنسيق والشمولية المبدعة في الفكر الذي خلفه الإمام قدس سره.

ولذلك فإن الأثر الذي تركه الإمام كان عبارة عن رؤية متكاملة وشاملة لنظرة أطلت على هذا الكون الرحب وانبعثت من فيض الرسالة الإلهية التي تجسّدت من خلال البعثة النبوية الشريفة لرسول البشرية محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

وهنا يجدر الإشارة إلى أن رؤية الإمام لهذا الوجود والحياة والإنسان كانت تهدف إلى رسم البرامج والخطوط التي تؤدي بالإنسان إلى تحقيق الغاية من هذا الوجود.

حيث كان يسعى الإمام من خلال النظرة والممارسة لتأسيس مقدمات تتحقق من خلالها إقامة المجتمع العابد لله بكل الأبعاد والانعكاسات التي تجعل من هذا الإنسان إنساناً سعيداً على مستوى الدنيا والآخرة.

 وهذا الكتاب هو عبارة عن مجموعة محاضرات للإمام تتجسد من خلالها نقطة حساسة ومهمة والتي لطالما كانت تشكل المحور في نظرة وحركة الإمام ألا وهي مسألة التربية حيث أن مفهوم التربية عند الإمام لم يكن عبارة عن نظرية تربوية للإنسان الفرد مع انقطاعه عن المحيط والمجتمع بل إن التربية في مفهوم الإمام هي عبارة عن تربية الفرد في السلوك الذي يعد انعكاساً لتربية وتهذيب النفس والفكر وبما لهذا السلوك الفردي من علاقة واثر في بناء المجتمع من أجل الوصول إلى تحقيق مقولة المجتمع العابد لله.

 على أي حال فإننا نترك للقارئ الكريم العناية والتدبر في هذا الأثر الذي يشكل مظاهر عينية من فكر الإمام الخميني قدس سره.

 سائلين المولى العزيز أن يجعلنا من الذين يستفيدون من هذه الحقيقة التي جسدها الإمام قدس سره قولاً وعملاً والله ولي التوفيق.

مركز الإمام الخميني الثقافي

 

حصة هذه المادة:

اخبار ذات صلة

التعليقات مغلقة.

اخبار و مقالات مختارة
اصدارات جديدة
الولاية الثقافية
صحيفة الامام الخمينی
فهرس الخطابات
مکتبة الفيديو
الواتس آب

أعلى الصفحة

جميع الحقوق محفوظة لدار الولایة للثقافة والإعلام ©