الخميس ٣٠ / مارس / ٢٠١٧
الإمـام الخميني » كــتـــب » أهل البيت عليهم السلام »

المقدمة

27 يونيو 2013 | في الفئة: أهل البيت عليهم السلام | لا توجد تعليقات | الزیارات: 97

فخر واعتزاز

الإمام الخميني قدس سره:

 نحن نفخر بأن أئمتنا هم الأئمة المعصومون بدءً من علي بي أبي طالب عليه السلام وختماً بمنقذ البشرية حضرة المهدي صاحب الزمان عليه وعلى آبائه آلاف  التحية والسلام، وهو بمشيئة الله القدير، حيّ يراقب الأمور.

 نحن نفخر بأن الأدعية وهي القرآن الصاعد وفيها الحياة إنما هي من فيض أئمتنا المعصومين. وعندنا مناجاة الأئمة الشعبانية ودعا الحسين بن علي عليه السلام في عرفات، وعندنا الصحيفة السجادية زبور آل محمد والصحيفة الفاطمية وهي الكتاب الذي ألهمه الله تعالى للزهراء المرضية عليها السلام.

 نحن نفخر بأن منا باقر العلوم وهو أعظم شخصية تاريخية ما عرفها ولا يستطيع معرفتها إلا الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة  المعصومون عليهم السلام.

 نحن نفخر بأن مذهبنا جعفري، ففقهنا هذا البحر المعطاء بلا حد وهو واحد من آثاره.

 نحن نفخر بجميع الأئمة المعصومين عليهم صلوات الله ونلتزم باتباعهم. نحن نفخر بأن أئمتنا المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم قضوا أعمارهم سجناً وتشريداً  في سبيل رفعة الإسلام وتحقيق أهداف القرآن الكريم والتي أحدها تأسيس حكومة العدل1.

 روح الله الموسوي الخميني

 

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم‏

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة سيدنا ومولانا خاتم الأنبياء وعلى آله الأصفياء أدلة الأرض والسماء... وبعد إن من الصعب جداً أن يصل المرء حينما يقرأ صحف الوجود المقدّس لأهل البيت عليهم السلام، مولداً وعروجاً، نبوة وولاية، مقاماً وغايةً، إلى حدٍ محدود. كيف؟! وهم الآفق اللامتناهي الذي عجزت عن إدراكه الألباب وأن يحويه كتاب.

 

يزداد الأمر صعوبة حين تسبح في بحر الإمام الخميني قدس سره، ومنه تعبر إلى كل العالم، عالم الحقيقية الخالدة والنور الأبدي الذي لا يخبو أو يطفأ حيث يقول قدس سره: "لم يكن حضرة الأمير المؤمنين عليه السلام من الجهة المعنوية شخصاً مفرداً، بل كان كل العالم"2.

 ويستوقفك الزمن في موقف جامع بين تجلي النور الفاطمي للسيدة الجليلة مليكة التكوين صلوات الله عليهاوولادة الإمام قدس سره المعلن من أعماق روحه: "إن المعنويات والتجليات الملكوتية الإلهية مجتمعة كلها في هذا الموجود السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام3.

 تنتهي بعد هذا السير الآفاقي، من يقرأ في فكر من، ومن ذا ينال معرفة من، ومن يصف من؟!

فإلى المعاني التي لا تدرك والمعالي التي لا تملك، مع الاعتراف بالعجز والتقصير.

"جلّ مقام آل محمد عن وصف الواصفين ونعت الناعتين وأن يقاس بهم أحد من العالمين"4.

 والأمل هو التسديد والتأييد

مركز نون للتأليف والترجمة

  ــــــــ

الوصية الخالدة للإمام قدس سره: ص8-9.

2ـ خط الإمام, ج2, ص14

3ـ الكلمات القصار. ص55.

4ـ مشارق أنوار اليقين, الحافظ رجب البرسي ص114

حصة هذه المادة:

اخبار ذات صلة

التعليقات مغلقة.

اخبار و مقالات مختارة
اصدارات جديدة
الولاية الثقافية
صحيفة الامام الخمينی
فهرس الخطابات
مکتبة الفيديو
الواتس آب

أعلى الصفحة

جميع الحقوق محفوظة لدار الولایة للثقافة والإعلام ©