الأحد ٢٦ / فبراير / ٢٠١٧
الإمـام الخامنئي » خــــطابات » خطابات سياسية »

العقلانية والتدبير في ظل التوكل على الله

11 فبراير 2017 | في الفئة: خطابات سياسية | لا توجد تعليقات | الزیارات: 843

العقلانية والتدبير في ظل التوكل على الله

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطاهرين، وعلى آله الأطيبين الأطهرين، سيّما بقية الله في الأرضين.

مرحباً بكم كثيراً أيها الإخوة العاملون المجدّون الناشطون حسِنو الصيت في القوة الجوية للجمهورية الإسلامية، والمناسبة مناسبة تستدعي حسن صيت القوة الجوية في الجمهورية الإسلامية بالمعنى الحقيقي للكلمة. أشكر فرقة الإنشاد على إنشادهم الجيد جداً والشعر العميق المعاني والمضامين الذي أنشدوه.

طيب، إننا منذ سنين طويلة نقيم الجلسات بمناسبة حادثة التاسع عشر من بهمن سنة 57 [8 شباط 1979م] ونتحدث عنها ونشير إلى نقاطها، بيد أن الفكرة لا تنتهي بالمعنى الحقيقي للكلمة، ولقد قيل الكثير من الكلام حول هذا الشأن، ولكن ما يزال هناك كلام أكثر جدير بالقول. وعلى حدّ تعبير الشاعر: يمكن التحدث عن جدائل شعر الحبيب عمراً بكامله (2). لقد كانت حادثة التاسع عشر من بهمن سنة 57 حادثة حاسمة. القوة الجوّية في عهد النظام الطاغوتي كانت في الواقع أقرب قطاعات الجيش يومذاك إلى الجهاز الطاغوتي والنظام السياسي التابع لأمريكا. لم يكن أيّ قسم آخر من الجيش يومذاك بدرجة القوة الجوية من حيث ثقة النظام الطاغوتي وأمله واطمئنانه بها.

لم يكن أيّ قسم آخر من الجيش يومذاك بدرجة القوة الجوية من حيث ثقة النظام الطاغوتي وأمله واطمئنانه بها

وإذا بنظام الطاغوت يتلقى ضربة قاصمة من هذا القسم بالذات، وحين أقول ضربة قاصمة فإنني أقولها بالمعنى الواقعي للكلمة. أي إن الجيش بذلك النظام الذي نظموه به وبتلك الأجواء التي أوجدوها له، وإذا بجماعة من منتسبي ذلك الجيش - وفي قسم حساس منه هو القوة الجوية التي كانت موضع ثقتهم إلى تلك الدرجة - يأتون فجأة لمبايعة إمام الثورة وقائدها، وليس بشكل سرّي خفي بل في وضح النهار وعلناً وبرفعهم بطاقات هويتهم في أيديهم! لقد كنتُ هناك في شارع إيران عندما كانوا يأتون جماعات جماعات نحو المدرسة التي يسكن فيها الإمام الخميني، يسيرون بعضهم تلو بعض ويرفعون الشعارات ويطلقون الهتافات ويرفعون بطاقات هويتهم بأيديهم إلى الأعلى. لقد كانت حادثة عجيبة جداً، وهي بالضبط مصداق للآية الكريمة: «فَأَتاهُمُ اللهُ مِن حَيثُ لَم يحتَسِبوا» (3)، لقد تلقى نظام الطاغوت الضربة من حيث لا يحتسب.

التفاصیل

حصة هذه المادة:

اخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخبار و مقالات مختارة
اصدارات جديدة
الولاية الثقافية
صحيفة الامام الخمينی
فهرس الخطابات
مکتبة الفيديو
الواتس آب

أعلى الصفحة

جميع الحقوق محفوظة لدار الولایة للثقافة والإعلام ©