وحول قضايا العالم الإسلامي يجب أن نقول إن هناك جراحاً كثيرة في جسد الأمة الإسلامية. أحداث اليمن جراح كبيرة على جسم الأمة، وقضايا البحرين كذلك، وهكذا هي الأحداث والقضايا العديدة في البلدان الإسلامية. على العالم الإسلامي أن يدعم الشعب اليمني بصراحة ويبدي براءته من الظلمة والجائرين الذين يهاجمون هذا الشعب بهذه الصورة في شهر رمضان المبارك، وأن يدعم الشعب اليمني. وكذا الحال بالنسبة لشعب البحرين وشعب كشمير. يمكن لشعبنا أن يكون سنداً لهذا التحرك العظيم الذي يقوم به العالم الإسلامي. كما نعلن صراحة عن مواقفنا تجاه الأصدقاء والأعداء والمعارضين والمخالفين، على العالم الإسلامي أيضاً - وخصوصاً المثقفين وعلماء الدين المسلمين - أن ينهجوا هذا النهج ويتخذوا مواقفهم بصراحة ويرضوا الله تعالى عنهم حتى لو لم يرض عنهم الآخرون والطواغيت.