قال ممثل اهالي همدان في مجلس خبراء القيادة آية الله موسوي الاصفهاني: الثورة الإسلامية بحر لجي وان المعاندين زبد يذهب جفاءا فيبقي الشعب الإيراني كأساس الثورة.

وفي حوار مع وكالة رسا للأنباء، أشار ممثل أهالي همدان في مجلس خبراء القيادة، آية الله السيد مصطفي موسوي الاصفهاني إلى المظاهرات المليونية التي خرجت في بعض المدن الإيرانية والعاصمة طهران تنديدا بأعمال الشغب التي شهدتها البلاد مؤخرا مبينا أن الشعب الإيراني ومنذ انتصار الثورة الإسلامية يقوم بدعم القيادة الحكيمة والجمهورية الإسلامية.

وأضاف آية الله السيد مصطفي موسوي الاصفهاني بان الثورة الإسلامية بحر لجي وان المعاندين والإعلام المعادي زبد يذهب جفاءا فيبقي الشعب الإيراني كأساس الثورة يوآزر القيادة الحكيمة من دون أن ينفعل بما تروج له الماكينات الإعلامية ضد الجمهورية الإسلامية.

وصرح سماحته بان أعداء الأمة الإسلامية استهدفوا في الفتنة التي نشبت مؤخرا، الحوزة العلمية فقامت ماكيناتهم الإعلامية بإعطاء صورة معاكسة عن تحديد المسبب في توتر الأوضاع  فروجت لادعاء واهم وباطل بان طلبة الحوزة العلمية وعلماء الدين هم السبب في ما يجري في البلاد والحال أنهم في عداد ضحايا سوء الوضع الاقتصادي الذي عصفت بالبلاد منذ عامين.

ونوه ممثل أهالي همدان في مجلس الخبراء القيادة، آية الله موسوي الاصفهاني إلى أن طلبة الحوزة العلمية وعلماء الدين يعانون من سوء الوضع الاقتصادي كبقية شرائح المجتمع الإيراني ومع ذلك كله يواصلون الجهاد والنضال من اجل حل المشاكل الاقتصادية الراهنة.

هذا وكانت قد رافقت عمليات الاحتجاجات الشعبية حول تقنين استهلاك الوقود عمليات شغب قام بها بعض الأشرار ما أدى إلى إلحاق خسائر بالأموال العامة والخاصة ومبنى الحوزة العلمية في بعض المدن الإيرانية.

وخلال اليومين الماضيين، خرجت مظاهرات مليونية في العاصمة طهران وبعض المدن الإيرانية تأييداً للقيادة ورفضا لأعمال الشغب وتدخلات أميركا وأذنابها الإقليميين حيث حاولت ركوب موجة المظاهرات المطلبية في الأسبوع الماضي في البلاد.