لقاء على حافة الجرح

2008-04-18
0
288

نـسجت مـن دمائنا   الكبرياءُ        ثـوب فخر أثنت عليه   السماءُ
لـيس  بدعاً  أن يبتلى 
  الشرفاء        كـيف  قاسى من حملها الأنبياءُ
فـدروس التاريخ تحكي 
  الروايا        تـعـما تـجـرع الأصـفياءُ
والـرسالات خير شاهد 
  صدق        كـيف  قاسى من حملها الأنبياءُ
والحسين  الشهيد ما زال 
  يدعو        كـل شـبر من أرضنا   كربلاءُ
لا جـديداً بـها وفصل المآسي        حـلقات وحـسبنا 
  الأولـياءُ
فـاستعدوا لـكل خطب 
  مريع        والـرزايا يـجتازها   الأقـوياءُ
وجـدير  بـمن يـروم 
  المعالي        أن يـضحي ما اشتدّت   الضراءُ
ما انتهى الشوط والطريق طويل        فـاشحذوا الـعزم إنه 
  الابتلاءُ
كـل يـوم يـمر نشتد 
  عوداً        ونـدانا  دم  واسـتمر يا   بلاءُ
"فـإذا كـانت النفوس 
  كباراً        تـعبت فـي مرادها"   الأعضاءُ
شـائك  دربـنا وبـعض 
  أذاه        عـرق  أو مـدامع أو   دمـاءُ
نـتخطى  على الصعاب ونهوى        سـاعة  البأس  والسلاح الإباءُ
مـجدبٌ دربـنا ومـا سار فيه        واهـن  الخطو أو ضعيف 
  غثاءُ
نـهجنا الـحق والـقضية دين        نـفتديه  أو تُـقطّع 
  الأشـلاءُ
والأمـانـي شـهادة وجـهاد        لا  مـروج ولا ربـىً 
  خضراءُ
إي وربـي ولا الـتماس حطام        أو مـقام ولا عُـلىً أو 
  ثـراءُ
عـلـويون والـتراب 
  مـهاد        لـلـمضحين والـسماء   رداءُ
نـحن والـفقر تـوأم 
  وعظيم        أن نـضحي كي يسعد   الفقراء
بـيرق  الحق  ما خفقتَ 
  سنبقى        أمـة قـدّر الله أنـهم   شهداء
وجـنود  عـند الـلقاء أسود        وشـموع فـي الواجبات تضاء
كـل  جـيل يُفنى سيولد 
  جيل        ولـواء  يُـطوى لـيرقى لواء
ومـع  الموت  صفقةً قد 
  عقدنا        وإلــى الله بـيعنا والـشراء
قـد  أريـقت منّا الدماء 
  بحاراً        لا لـذنبٍ إلاّ الـتقى والصفاء
كـلـما  لـلـهدى  
  فـدينا        نـبتت من دمائه شهداء   شهيداً
من  هداهم صحائف الحق 
  نتلو        وبـأفكارهم يـسود   الـرخاء
كـلما جـفّ لـلعقيدة 
  جذر        فـالشرايين دلـوُنا   والـسقاء
كـي  تـعود الحياة أنقى 
  جبيناً        عـندما  تـغمر  الوجود   ذُكاء
سـنن الله فـي الـحياة انتهجنا        وارتـشفنا  من وحيها ما 
  نشاء
فـبنينا  مـن الـعذاب 
  شموخاً        ومــن الآه مـجدنا والإبـاء
وحـفرنا  في أكبد الدهر 
  سفراً        خـطه  الـفخر والتقى والنقاء
واقـتدينا بـالمصطفى 
  وعـليّ        ودم  الـصدر في الضمير   نداء
فـسرينا بـموكب الـعزّ نحدو        واسـتجابت لـحدونا الشرفاء
إن دربـاً نـمشي عـليه سويّاً        عـبَّـدته جـمـاجم ودمـاء
قـد قطعنا عهد الرجال 
  سنبقى        أوفـياء  مـهما طغى   الأشقياء
لـيس مـجداً على الجراح نغني        بـانفعال  أو  يـنشد 
  الشعراء
إنـما الـمجد وحـدةٌ وصـفاءٌ        وجـهـادٌ  لا فـرقةٌ 
  ومـراء

 

 

 


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق