رحيل آية الله علي مشكيني

2007-09-01
0
314

نبذة عن حياة آية الله علي مشكيني

2007-09-01

توفي عصر اليوم آية الله الشيخ علي مشكيني رئيس مجلس خبراء القيادة وامام جمعة مدينة قم المقدسة في أحد مستشفيات طهران عن عمر يبلغ 86 عاما.

وافادت وكالة مهر للانباء أن آية الله مشكيني كان قد نقل الى احد مستشفيات طهران يوم 19 يوليو / تموز الجاري بعد تدهور حالته الصحيه , وقام بعيادته في المستشفى كبار الشخصيات السياسية والدينية من بينهم رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ورئيس مكتب قائد الثورة الاسلامية محمدي كلبايكاني ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله هاشمي رفسنجاني ورئيس مجلس الشورى الاسلامي غلام علي حداد عادل ورئيس السلطة القضائية آية الله هاشمي شاهرودي.

وفي ما يلي نبذة عن حياة الفقيد آيه الله مشكيني :

ولد المرحوم آية الله علي أكبر فيض المعروف بـ مشكيني في عام 1921 في احدى القرى التابعة لمدينة مشكين شهر /شمال غرب/ من اسرة دينية وكان طوال 86 من عمره الشريف مصدرا لخدمات جليلة قدمها للثورة الاسلامية ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية المقدس وخاصة الحوزات العلمية.

درس آية الله مشكيني اثناء تواجده في مدينة النجف الاشرف مع والده العلوم الاولية, ثم عاد الى ارض الوطن وتابع تحصيل العلوم الدينية, وبعد وفاة والده وبوصية منه رحل آية الله مشكيني الى مدينة اردبيل لمواصلة تحصيل العلوم الدينية اضافة الى الصرف والنحو , ثم استقر به الحال في مدينة قم المقدسة بعد ان اصيب في الهجوم الذي شنه جلاوزة رضا خان على مسجد كوهرشاد في مدينة مشهد المقدسة.

وبالرغم من اجواء القمع والكبت ابان حكم النظام الملكي البائد استطاع آية الله مشكيني من اكمال دراسته في الحوزة العلمية واصبح احد الاساتذة المشهورين في دروس الفقه والاصول , واقام قرابة سبعة اشهر في مدينة النجف الاشرف حضر خلالها دروس الخارج عند مدرسي حوزة النجف وخاصة الامام الخميني (رض) ثم عاد بعدها الى ايران.

وتتلمذ آية الله مشكيني عند آية الله العظمى بروجردي وآية الله العظمى محقق داماد والامام الخميني (رض) , واقام علاقات صداقة وثيقة خلال فترة دراسته مع فضلاء واساتذة الحوزة العلمية من بينهم آية الله جوادي آملي وآية الله اميني.

ومارس آية الله مشكيني خلال سنوات عمره الشريف العديد من النشاطات حيث تتلمذ العديد من مدرسي الحوزة والعلماء على يديه كما درس في مرحلة المقدمات والسطح ودروس الفقه والاصول في مرحلة الخارج بالحوزة العلمية , ويعتبر درس التفسير الذي كان يلقيه من الدروس المشهورة في حوزة قم العلمية.

ومن نشاطات الفقيد تأسيسه مؤسسة الهادي التي تعمل في طباعة ونشر الكتب الاسلامية المفيدة التي تعرف بالحقائق والمعارف الاسلامية.

وللمرحوم آية الله مشكيني مؤلفات قيمة في مختلف العلوم الاسلامية وهي :

1ـ اصطلاح‌ الاصول‌

2ـ مصطلحات‌ الفقه‌

3ـ الفقه‌ المأثور (دورة الفقه في اسلوب جديد)

4ـ دروس‌ في‌ الاخلاق‌

5ـ الزواج في الاسلام‌

6ـ المنافع‌ العامة‌ (شرح‌ كتاب‌ احياء الموات‌ شرائع‌)

7ـ مفتاح‌ الجنان‌ (كتاب‌ ادعية تكميل ‌كتاب المصباح‌ المنير)

8ـ المواعظ‌ العددية‌

9ـ واجب‌ وحرام‌ الاحكام‌ الضرورية‌ (دورة‌ الفقه‌)

10ـ قصار الجمل‌ (احاديث‌ قصيرة‌ في مجلدين)

11ـ ترجمة‌ القرآن‌ الكريم‌ الى اللغة الفارسية ‌

12ـ الهدي‌ الي‌ موضوعات‌ نهج‌ البلاغة‌

13ـ المبسوط‌ (تفسير سورة‌ آل‌ عمران‌)

14ـ واجبات‌ ومحرمات‌ (الاستقصاء فيما هو شرع‌ واجب‌ وحرام‌ من الناحيتين العقائدية والعملية).

15ـ تفسير سورة‌ (ص‌)

16ـ بحث‌ التكامل‌ از وجهة نظر القرآن‌ الكريم

17ـ مسلكنا في‌ العقائد والاخلاق‌ والعمل‌

18ـ الارض وما فيها

19ـ ما هو التقليد ؟

20ـ رسالة‌ الخمس‌

21ـ هامش توضيحي‌ على كتاب‌ المضاربة في العروة ‌الوثقي‌

22ـ نهج‌ البلاغة‌ موضوعي‌

23ـ تحرير المواعظ‌

24ـ تحرير المعالم‌

25ـ الرسائل‌ الجديدة‌

26ـ تلخيص‌ المكاسب‌ (قيد الطبع)

27ـ تفسير مبسط للجيل الناشئ (قيد الطبع)

28ـ ترجمة‌ وشرح‌ المضاربة‌ والمزارعة‌ والشركة‌ في العروة‌ الوثقي‌ باللغة الفارسية (قيد الطبع‌).

كما للمرحوم مقالات عديدة نشرت في مجلات نورعلم‌ وباسدار اسلام‌ ومجلات اخرى وكذلك نشرت في صحيفة جمهوري‌ اسلامي.

**************

مجلس‎ الوزراء يعلن‎ يوم‎ الأربعاء حدادا عاما في‎ إيران

2007-09-01

تلفزيون الجمهورية الإسلامية الثلاثاء 16 رجب 1428هـ

طهران‎‎ - اصدر مجلس‎ الوزراء مساء الاثنين بيانا أعلن‎ فيه‎ حدادا عاما في‎ البلاد يـوم‎ الأربعاء بمناسبة‎‎‎ رحيل‎ آية الله الشيخ مشكيني‎ رئيس‎‎ مجلس خبراء القيادة‎‎ معزيا ولي‎ الله الأعظم‎ عجل‎ الله‎‎ تعالى‎ فرجه الشريف‎ وقـائد الثورة‎‎‎‎‎ الإسلامية بهذه المناسبة الأليمة.

كما أعلن‎ مجلس‎ الوزراء الحداد العام‎ يومي‎‎ الأربعاء والخميـس‎ فـي محـافـظه‎ قـم‎ المقدسة‎.

وقد لبى‎‎‎ آية‎‎ الله الشيخ علي مشكيني نداء ربه‎‎ يوم‎ الاثنين‎ في‎ إحدى‎ مستشفيات‎ العاصمة طهران‎‎ عن عمر ناهز 86 عاما.

**************

تشييع جثمان الفقيد آية الله الشيخ مشكيني في طهران

2007-09-01

وكالة مهر للأنباء 16 رجب 1428هـ

أعلن مكتب آية الله مشكيني أن جثمان رئيس مجلس خبراء القيادة الفقيد آية الله علي مشكيني سيشيع يوم غد الأربعاء من أمام مبنى المجلس في طهران.

وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء بأن المكتب قال في بيان "سيتم تشييع الجثمان الطاهر للمرحوم آية الله علي مشكيني في الساعة الثامنة صباحا من يوم غد الأربعاء من أمام مبنى مجلس خبراء القيادة في طهران, ومن ثم ينقل الى مدينة قم المقدسة ليتم تشييعه صباح اليوم التالي (الخميس) من أمام مسجد الإمام الحسن العسكري (ع) باتجاه صحن السيدة فاطمة المعصومة (ع) حيث سيوارى الثرى هناك ".

 **************

القائد:‎‎ يعزي‎ بوفاة آية الله الشيخ مشكيني

2007-09-01

تلفزيون الجمهورية الإسلامية 16 رجب 1428ه

طهران‎ بعث قائد الثورة الاسلامية سماحة آية‎‎ الله العظمى‎‎‎ السيد علي الخامنئي مساء الاثنين‎ رسالة‎‎‎ عزى‎ فيها بوفاة آية الله‎ الشيخ علي‎‎ مشكيني رئيس‎‎ مجلس خبراء القيادة‎‎ الذي‎ لبى‎‎ نداء ربه يوم الاثنين‎ في احدى‎ المستشفيات‎ بالعاصمة‎ طهران‎.

وجاء في‎ هذه‎‎‎ الرسالة أن‎ وفاة الفقيه‎‎‎‎ والمجاهد والزاهد سماحة آية الله الحاج‎ ميزرا علي‎‎‎ مشكيني أعلى الله‎‎ مقامه قد ترك‎ الأسف‎ والتألم‎ الشديدين‎ في‎‎ نفسي.

وأضاف‎ أن‎‎ هذا العالم‎ الجليل‎ يعد من الشخصيات‎ النادرة‎‎ الذي‎ كان‎ عمره المفعم‎ بالبركة‎‎‎ ومراحل‎ حياته المنيرة مصدرا لمختلف‎ البركات‎ للحوزة‎‎ العلمية والجماهير المؤمنة وأسوة خلقية وعملية لطلبته ومريديه‎.

وتابع‎ سماحته‎‎ " خلال‎ فترة حكم‎ الطاغوت‎ كان‎‎ آية‎‎‎ الله مشكيني‎ ضمن رواد الحركة الاسلامية‎‎‎‎ وفي‎ فترة الجمهورية الاسلامية كان‎ ضمن‎‎‎ المجاهدين الحقيقيين ومعلما للاخلاص‎ والورع والزهد.

وأضاف‎ : إن‎ مكانته‎‎ الرفيعة في‎ نظام‎ الجمهورية‎‎‎‎ الاسلامية وتوليه رئاسة مجلس‎ خبراء القيادة‎ منذ بدء تأسيس‎‎ المجلس يعد مؤشرا لمكانته‎‎ الرفيعة في‎ أعين‎ النخب‎ وكبار علماء الدين‎‎ والأساتذة البارزين حيث لم‎ تستطع‎ هذه‎‎‎ المكانة أن‎ تمس‎ بتواضعه وحياته‎‎ المفعمة بالزهد والورع.

ووصف‎ سماحة‎‎ قائد الثورة فقدان‎ هذا العالم‎ الرباني‎ والجليل‎‎ بأنه‎‎ يشكل ثلمة كبيرة‎‎‎ سائلا الله سبحانه وتعالى‎‎ أن‎ يعلي درجاته‎‎‎‎ وأن‎ يغفر له ويرحمه برحمته الواسعة‎ معزيا الشعب‎ الايراني‎ والحوزات‎ العلمية‎ والمراجع‎ العظام‎ وعلماء الدين‎ سيما أسرته‎‎ وأهل‎ بيته المحترمين‎ وتلاميذه‎.

**************

القائد:‎‎ يعزي‎ بوفاة آية الله الشيخ مشكيني

2007-09-01

تلفزيون الجمهورية الإسلامية 16 رجب 1428ه

طهران‎ بعث قائد الثورة الاسلامية سماحة آية‎‎ الله العظمى‎‎‎ السيد علي الخامنئي مساء الاثنين‎ رسالة‎‎‎ عزى‎ فيها بوفاة آية الله‎ الشيخ علي‎‎ مشكيني رئيس‎‎ مجلس خبراء القيادة‎‎ الذي‎ لبى‎‎ نداء ربه يوم الاثنين‎ في احدى‎ المستشفيات‎ بالعاصمة‎ طهران‎.

وجاء في‎ هذه‎‎‎ الرسالة أن‎ وفاة الفقيه‎‎‎‎ والمجاهد والزاهد سماحة آية الله الحاج‎ ميزرا علي‎‎‎ مشكيني أعلى الله‎‎ مقامه قد ترك‎ الأسف‎ والتألم‎ الشديدين‎ في‎‎ نفسي.

وأضاف‎ أن‎‎ هذا العالم‎ الجليل‎ يعد من الشخصيات‎ النادرة‎‎ الذي‎ كان‎ عمره المفعم‎ بالبركة‎‎‎ ومراحل‎ حياته المنيرة مصدرا لمختلف‎ البركات‎ للحوزة‎‎ العلمية والجماهير المؤمنة وأسوة خلقية وعملية لطلبته ومريديه‎.

وتابع‎ سماحته‎‎ " خلال‎ فترة حكم‎ الطاغوت‎ كان‎‎ آية‎‎‎ الله مشكيني‎ ضمن رواد الحركة الاسلامية‎‎‎‎ وفي‎ فترة الجمهورية الاسلامية كان‎ ضمن‎‎‎ المجاهدين الحقيقيين ومعلما للاخلاص‎ والورع والزهد.

وأضاف‎ : إن‎ مكانته‎‎ الرفيعة في‎ نظام‎ الجمهورية‎‎‎‎ الاسلامية وتوليه رئاسة مجلس‎ خبراء القيادة‎ منذ بدء تأسيس‎‎ المجلس يعد مؤشرا لمكانته‎‎ الرفيعة في‎ أعين‎ النخب‎ وكبار علماء الدين‎‎ والأساتذة البارزين حيث لم‎ تستطع‎ هذه‎‎‎ المكانة أن‎ تمس‎ بتواضعه وحياته‎‎ المفعمة بالزهد والورع.

ووصف‎ سماحة‎‎ قائد الثورة فقدان‎ هذا العالم‎ الرباني‎ والجليل‎‎ بأنه‎‎ يشكل ثلمة كبيرة‎‎‎ سائلا الله سبحانه وتعالى‎‎ أن‎ يعلي درجاته‎‎‎‎ وأن‎ يغفر له ويرحمه برحمته الواسعة‎ معزيا الشعب‎ الايراني‎ والحوزات‎ العلمية‎ والمراجع‎ العظام‎ وعلماء الدين‎ سيما أسرته‎‎ وأهل‎ بيته المحترمين‎ وتلاميذه‎.

**************

بيانات

2007-09-01

رؤساء السلطات‎ الثلاث ورفسنجاني‎ يعزون‎ برحيل‎ آية‎‎ الله الشيخ مشكيني

طهران‎ - اثر رحيل‎ رئيس‎‎ مجلس خبراء القيادة‎‎‎ آية الله الشيخ‎ الحاج‎ ميزرا علي‎ مشكيني‎ بعث رؤساء السلطات‎ الثلاث ورئيس‎ مجمع‎ تشخيص‎ مصلحة‎‎ النظام‎ بعد تعزية قائد الثورة‎‎‎‎, ببرقيات‎ تعزية بهذه المناسبة المؤلمة‎.

وفي‎ هذا الصدد أعرب‎ رئيس‎ الجمهورية‎ محمود أحمدي‎ نجاد عن‎ تعازيه‎‎ لسماحة قائد الثورة‎‎‎ الإسلامية ومراجع‎ الدين‎ وأساتذة الحوزات‎ العلمية‎‎ والشعب‎ الإيراني‎ وعائلة الفقيد بهذا المصاب‎ الجلل‎.

وأشار رئيس‎ الجمهورية‎‎ في‎‎ برقيته الى الفضائل‎ الأخلاقية‎ العليا التي‎ كانت‎ يتمتع‎ بها الفقيد ومكانته‎‎ المتميزة في‎ نظام‎ الجمهورية‎‎‎ الإسلامية واصفا إياه بالنجم‎ الساطع‎ لما عرف‎ بالتقوى‎ والورع والزهد وخدمة‎ الشعب‎.

كما بعث رئيس‎‎ مجلس الشورى‎ الإسلامي‎ غلام‎ علي‎ حداد عادل‎ ببرقية‎‎‎ تعزية بهذه المناسبة‎‎‎‎ الأليمة قائلا بأن‎ آية الله الشيخ علي‎ مشكيني‎ كان‎‎ عالما ربانيا ومعلم‎ إيمان وأخلاق‎ وفقيه‎‎‎ أهل‎ بيت‎ العصمة والطهارة سائلا الباري‎ عز وجل‎ للفقيد بعلو الدرجات‎ وفسيح‎ جناته‎.

من‎ جانبه‎‎‎ أعرب‎ رئيس‎ السلطة القضائية آية‎‎‎ الله السيد هاشمي‎ شاهرودي‎ عن‎ بالغ تعازيه بمناسبة‎‎‎ رحيل‎ آية الله الشيخ علي‎‎ مشكيني قائلا بأن‎‎ الفقيد كان عالما كبيرا وسندا حقيقيا للثورة‎‎‎ الإسلامية ومعينا مخلصا للثورة وقائدها وجنديا مضحيا ومدافعا لقيمها الإسلامية‎.

كما بعث الشيخ‎ هاشمي‎‎ رفسنجاني رئيس‎ مجمع‎ تشخيص‎ مصلحه‎‎‎ النظام‎ ببرقية تعزية, مشيرا الى‎‎‎ أن‎‎ آية‎‎ الله الشيخ علي مشكيني كان مجاهدا مضحيا وأنه‎‎ كان‎ الى‎ جانب‎ توليه مسؤوليات‎ عدة‎‎‎ بعد انتصار الثورة الإسلامية وأصل‎ تدريسه‎‎‎ في‎ الحوزة العلمية ولم‎ يتوقف‎ عن‎‎ ذلك‎ أبدا وأنه‎ كان مصداقا للعلم‎ والعمل‎ في‎‎ طريق‎ نشر تعاليم‎ الدين‎ الإسلامي الحنيف‎.

بيان المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

إنا لله وإنا إليه راجعون

لقد كان رحيل العالم الرباني والعارف الصمداني والفقيه الكبير «سماحة آية الله الحاج الشيخ علي المشكيني خسارة كبيرة لا يجبرها جابر فقد ورد في الروايات عن الرسول الأكرم والأئمة الأطهار «عليهم السلام»: إذا مات المؤمن الفقيه ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شيء. فقد أدخل رحيله الحزن والأسى في قلوب أتباع أهل البيت والأمة الإسلامية في إيران والمؤمنين الثوريين وحرم الحوزة من أستاذ كبير ومعلم لا مثيل له في القرآن والأخلاق.

لقد كانت منصة درس آية الله المشكيني ومنذ مرجعية آية الله العظمى البروجردي (قدس سره) مركزاً لتربية وإعداد العلماء الكبار وسالكي طريق التقى والفضيلة وكانت مجالس أخلاقه ينبوعاً لمكارم آل محمد (ص) ينتهل منه سالكي طريق الزهد والتقى.

لقد كان الشيخ المشكيني ورغم مقامه العلمي والفقهي المرموق الذي يتجلى من خلال آثاره العلمية والقرآنية والفقهية والحديثية داعماً ومطيعاً لولاية الفقيه أيام زعامة الإمام الخميني (رحمه الله) وفي فترة الإمام الخامنئي. وتحمل في هذا الطريق مشاقّ الإبعاد والضغوط.

وكان هذا العالم الكبير يلبس لباس الحرب أيام الحرب المفروضة مؤمناً بأنها تمثل كربلاء أخرى يشارك أبطال الإسلام في تلك الحرب.

لقد كان هذا الرجل الزاهد سبّاقاً في طريق النضال في مقارعته الطاغوت وأثناء العمل على إقامة الجمهورية الإسلامية ومدافعاً عن مرجعية الإمام الخميني (قدس سره) منذ بداية نهضة الإمام الخميني فيما استمر هذا الدعم بعد رحيل الإمام الخميني ليعلن دعمه لولاية آية الله العظمي الإمام الخامنئي، وراسخ الخطى في الحفاظ على قيم الإسلام والثورة ووفياً حتى آخر أيام حياته. وكان أكبر شاهد على هذه المقاومة والثبات ثقة علماء الدين الكبار واطمئنان النخبة وخبراء الأمة به والذي يتجلى من خلال توليه رئاسة مجلس خبراء القيادة في أربع دورات متوالية.

لقد حوله زهده وتقواه الفذ الى شخصية شعبية ومحبوبة. وكانت خطاباته المؤنسة والأخلاقية في أيام الجمعة نغماً يستأنس بها أبناء مدينة قم الغيارى لسنوات مديدة، وستبقى وقفته بوجه المنافقين العمي نموذجاً يقتدي به جميع العلماء العاملين.

وبهذه المناسبة يتقدم المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام) بأسمى آيات الحزن والأسى الى ولي الله في أرضه الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) وسماحة الإمام القائد ومراجع الدين العظام والحوزات العلمية والى أتباع أهل البيت عامة والشعب الإيراني وبالأخص الى بيت هذا العالم الكبير وذويه ويبتهل الى الله أن يرفع روحه الطاهرة الى أعلى عليين وان يحشره مع أوليائه الطاهرين.

المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام)

15 من رجب 1428

**************

تشييع‎ جثمان‎ رئيس‎‎ مجلس خبراء القيادة‎ في‎ جنازة‎‎ مهيبة

2007-09-01

تلفزيون الجمهورية الإسلامية الأربعاء 17 رجب 1428هـ

طهران‎‎ - شيع‎ جثمان الفقيد الراحل‎ رئيس‎ مجلس‎ خبراء القيادة‎‎‎ آية الله الشيخ علي‎‎ مشكيني صباح‎ اليوم‎ الأربعاء في‎ جنازة‎‎ مهيبة حضرها كبار المسؤولين‎‎ السياسيين والعسكريين‎‎ والحشود الهادرة‎ من أبناء الشعب‎.

وقد شارك‎ في‎ المراسم‎ كلاً من‎ حجة‎ الإسلام‎ محمدي‎ گلبايگاني‎ مدير مكتب‎ قائد الثورة‎‎ الإسلامية ورؤساء السلطات‎ الثلاث ومجمع‎ تشخيص‎ مصلحة‎ النظام‎ وأعضاء مجلس‎ الوزراء وكبار مسؤولي‎ القضاء ونواب‎ المجلس‎ إضافة‎‎ الى‎ الحشود الغفيرة من‎ أبناء الشعب‎.

وفي‎‎‎ هذه‎ المراسم‎ القى الشيخ‎ هاشمي رفسنجاني‎ رئيس‎ مجمع‎ تشخيص‎ مصلحة‎ النظام‎ كلمه‎ أكد فيها أن‎‎‎ الذين كانوا يعرفون الفقيد الراحل‎ عن‎‎ كثب‎ يدركون جيدا الشخصية‎‎ الفذة التي‎ فقدوها.

وتابع‎ الشيخ‎ رفسنجاني‎ قائلا إن‎ الحوزة‎‎‎‎ العلمية في‎ مدينة قم‎ المقدسة وسائر الحوزات وعلماء الدين‎ والوعاظ والشخصيات‎ الدينية‎ في‎‎ بلادنا يحملون‎ في وجودهم‎‎‎ آثارا من‎ التعاليم والحكم والدروس‎ الأخلاقية‎‎ والعرفانية للفقيد الراحل‎.

وتابع‎ قائلا : أكثر من‎‎ نصف‎ قرن ونحن‎‎ نستمد بشكل‎ مباشر وغير مباشر من أنفاسه‎‎ القدسية.

وأشار الى‎ الشخصية‎‎ الجامعة والجديرة‎‎‎‎ بالإشادة والمنقطعة النظير لآية الله‎‎ الشيخ مشكيني‎‎ في المجتمع‎ والثورة وقال‎ : إن‎‎ الفقيد الراحل‎ كان يحضر في‎‎ الساحة‎ متى ما اقتضت‎ الحاجة‎‎ بكل‎ هدوء ودون‎ إثارة أي‎ ضجيج‎.

وأشار الى‎‎ تعرضه‎ للتعذيب‎ والنفي قبل‎‎ الثورة‎‎ الإسلامية وقال : إن‎ الفقيد الراحل‎ كان‎‎ يذكر هذه‎ الأيام‎ على‎ أنها من الأيام‎ الحلوة‎‎ في‎ حياته.

ولفت‎ الى‎‎ دوره‎ في تدوين‎ الدستور وإدارته‎‎ لاجتماعات‎ مجلس‎ خبراء القيادة وأضاف‎ : إن‎ حضور الفقيد الراحل‎ في‎ جميع‎ أدوار مجلس‎ خبراء القيادة‎ كان‎ يضفي‎ وزنا على‎ المجلس‎ فضلا عن‎ إضفاء الهدوء والدقة‎‎ على‎ هذه الاجتماعات‎.

وتابع‎ قائلا : لقد كان‎ وجوده‎ يذكرنا بالله‎‎ سبحانه وتعالى‎ دوما.

وفي‎ الختام‎ عزى‎ رئيس‎ مجمع‎ تشخيص‎ مصلحة‎‎‎ النظام‎ قائد الثورة الإسلامية ومراجع الدين‎ بهذا المصاب‎ الجلل‎ مثمنا حضور المسؤولين‎ وكافة أبناء الشعب‎ في‎ مراسم‎ التشييع‎ متابعا القول‎ : لا شك‎ أن‎ هذا الحضور يحمل‎ رسالة‎‎‎ جيده للثورة.

**************

القائد يقيم‎ مجلسا تابينيا على‎ روح‎ العالم‎ الفقيد آية‎‎ الله مشكيني‎

2007-09-01

تلفزيون الجمهورية الإسلامية 18 رجب 1428هـ

قم‎ المقدسه‎‎‎ ـ أقيمت‎ مساء يوم الخميس فـي‎ مدينة‎‎ قم‎‎ المقدسة مراسم العزاء برحيل‎ العالم‎ الفقيد المغفور له‎‎‎ آية الله الشيخ علي‎ مشكيني‎ رئيس‎‎ مجلس خبراء القيادة‎ من‎ قبل‎ قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى‎ السيد الخامنئي حفظه الله.

وحضر المراسم‎ الشيخ‎ محمدي‎ كلبايكاني‎ رئيس‎ مكتب‎ قائد الثورة‎‎ الاسلامية والمرجع‎ الديني‎ آية‎‎ الله الشيخ حسين‎ نوري‎ همداني‎ وممثلون‎‎‎‎ عن مراجع‎‎ الدين وجمع من أعضاء مجلس‎ خبراء القيادة‎‎ ورابطة مدرسي‎ الحوزة‎‎‎ العلمية بمدينة قم‎.

كما شارك‎ في‎ المراسم‎ وزيرا الداخلية‎ والعدل‎‎ وممثل الحكومة‎‎ وحشود غفيرة من‎ أبناء الشعب‎.

الى‎‎‎ ذلك‎ القى آية‎‎ الله السيد خاتمي عضو هيئة‎‎‎‎ الرئاسة بمجلس‎ الخبراء كلمة في‎ هذه المراسم‎‎ قدم فيها التعازي‎ برحيل‎ آية‎‎ الله الشيخ مشكيني‎‎ كما تطرق‎ الى الشخصية العلمية للفقيد السعيد وقال‎ أن‎ المغفور له‎ كرس‎ عمره‎‎‎ الشريف‎‎ في‎ تأليف كتب‎ علمية متعددة وتعليم‎‎ طلبة‎‎ العلوم الدينية في‎ الحوزات‎ العلمية.

وكان‎ آية‎‎ الله الشيخ مشكيني‎‎ قد لبى نداء ربه يوم‎ الاثنين‎‎ الماضي‎ من عمر ناهز 86 عاما وقد وري‎‎ الثرى يوم‎ الخميس‎‎ في‎ المرقد الطاهر للسيدة‎‎‎‎ فاطمة المعصومة بمدينة قم‎ المقدسة.

**************

مجلس خبراء القيادة يعقد اجتماعه الثامن عشر الشهر المقبل

2007-09-01

وكالة مهر للأنباء الأربعاء 17 رجب 1428هـ

يعقد مجلس خبراء القيادة اجتماعه الثامن عشر خلال الفترة من 4 لغاية 6 ايلول / سبتمبر القادم.

وافادت وكالة مهر للانباء أن أعضاء مجلس خبراء القيادة سيبحثون على مدى ثلاثة أيام آخر التطورات على الصعيدين الداخلي والخارجي.

كما سيتضمن جدول أعمال الاجتماع انتخاب رئيس جديد لمجلس خبراء القيادة بعد وفاة رئيسه السابق آية الله الشيخ علي مشكيني.

ويعد الاجتماع القادم لمجلس خبراء القيادة الثاني في دورته الرابعة.

**************

تشييع جثمان الفقيد آية الله الشيخ مشكيني في قم

2007-09-01

وكالة مهر للأنباء 18 رجب 1428هـ

تم صباح يوم الخميس اقامة مراسم تشييع جثمان الفقيد رئيس مجلس خبراء القيادة آية الله الشيخ علي مشكيني بمشاركة حشود غفيرة من أبناء الشعب.

وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء أن مراسم التشييع بدأت صباح يوم الخميس في الساعة الثامنة وخمس وثلاثين دقيقة بالتوقيت المحلي من مسجد الامام الحسن العسكري (عليه السلام) باتجاه حرم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام) في مدينة قم المقدسة, حيث ووري الفقيد الثرى بجوار المرقد الطاهر للسيدة المعصومة (عليها السلام).

وشارك في مراسم التشييع عددا من الشخصيات السياسية والعسكرية وعلماء الدين والمراجع وأساتذة الحوزة العلمية في مدينة قم ونواب الشعب في مجلس الشورى الاسلامي الى جانب حشود غفيرة من أبناء هذه المدينة المقدسة.

**************

القائد يقيم مجلسا تأبينيا لرئيس‎‎ مجلس خبراء القيادة‎ الراحل‎

2007-09-01

طهران‎ أقيمت‎ مراسم‎ تأبينية‎ لرئيس‎‎ مجلس خبراء القيادة الراحل‎ وإمام‎ جمعة مدينة قم‎ المقدسة‎‎‎ الفقيد الراحل‎ آية الله الشيخ علي‎ مشكيني‎, يوم‎ السبت‎ وذلك‎ بحضور قائد الثورة‎‎‎‎‎ الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي‎ الخامنئي‎‎‎ في حسينيه‎ الإمام‎ الخميني (قدس سره) بطهران‎.

وشارك‎ في‎‎ هذه‎ المراسم‎ التي أقيمت‎ من‎ قبل‎ سماحة‎ القائد رؤساء السلطات‎ الثلاث ومجمع‎ تشخيص‎ مصلحة‎ النظام‎ وكبار علماء الدين‎ والوزراء وأعضاء الحكومة‎ والمسؤولين‎‎ الحكوميين والعسكريين‎ في‎ البلاد ونواب‎ المجلس‎ وأسره‎ الفقيد وسائر شرائح‎ الشعب‎.

هذا وألقى الخطيب‎ الشهير الشيخ‎ حسين‎‎ أنصاريان كلمة‎‎ بالمناسبة أشاد خلالها بمكانة‎ العلم‎‎ والعلماء في‎ الاسلام مؤكداً أهمية‎ ودور عناصر العلم‎, العمل‎, التقوى,‎ خدمة‎‎‎ الناس‎ والقناعة الخمس‎ في‎ بلورة شخصية الإنسان‎‎ متابعا القول‎ : إن الفقيد الراحل‎ كان‎ يتحلى بهذه‎‎‎ الصفات‎ طيلة حياته.

وقد تلى شعراء أهل البيت في هذا المجلس التأبيني أشعار الرثاء بذكر مصيبة سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام وأعربوا عن مشاعر الحزن لرحيل العالم المجاهد الزاهد آية الله الشيخ علي مشكيني (رحمه الله).


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق