إيرانُ لاحت قمة المجد بالفكر والإيمان والجد

2015-02-09
0
324

إيرانُ لاحت قمة المجد بالـــفــكــر والإيــــمــان والــــجـــــد

بـــلـــد وروح الله مــــلــهــــــمــهـــــا

إلـــهـــــام إبــــــــداع بـــــلا حــــــــد

بــطــل وفـــخـــــر كــل ســـيــرتــــه

بـمــكــارم الأخـــــلاق والـــــزهـــــد

خــلـدت مــدى الـتــأريــخ ثــورتــهـا

بـالــوعــي والـــشــهـــداء والـــــورد

ســارت عــلــى درب فـــأوصــلـهــا

للـــفـــوز بـالـيــمـــن وبـالـــســــعـــد

ومــشـت عـلـى هـــدي إلــهي أتــى

مــن ســـورة الإخـــلاص والــحـــمـد

إلـتـزمـت بـقـول مـحـمـد المـصطـفى

إذ أوصـــــى بـالـــحــــب وبــالـــــود

مــن كـنــت مـــولاه فــهـــــذا عــلـي

مـولــى جـمــيـع الـنـاس مـن بـعــدي

أبـــــو تـــــراب لانـــــظــــيــر لــــه

قــد ســــاوى بـيـن الـحــر والــعـبـد

فــأغــاض هــذا الأمــر مـن ورثـــوا

الأحــقـــــاد مــن بــدر ومـــــن أحـــد

زور وتـــكـــفـــــيــر كـــــأنـــي أرى

أســنــان هـــنــد تــفـــري بــالــكــبــد

وخــيــبــر لـم تـنــس قـــاهــرهـــا

سـيــف عــلــي يــودي بـــالــجـــنـــد

وكــان ذو الـفــــقــــار مـــســــلــــولا

ولـــم يــلامـــس جــلـــدة الــغـــمـــد

وهــــذا آمــــــــــر إنــــي قــائــلــــه

مــتـحــديـــا مـــن يـــأتـــي بـالــــرد

ومــن يــريــــد الــشـــعـــر يــنــبــأه

عـن مـصــدر الـعـلــم الـذي عــنـدي

أنـــا مـــــوقـــــف لله قـــافـــــيــتـــي

ولــســـــت مـنــفـــردا ولا وحـــــدي

بـلــــد يـريـــــــد الله عـــــزتـــــهــــا

وقــد إنـبـرى الــشـيــطــان بالـــضــد

وحب أهـــل بــيـــت الله فـــاتـحــهــا

لاســيــف قــعــــقــاع ولاســــعــــد

والــعـــمــة الــســوداء تـخــبــرنــي

بـــأن جــــد زعـيــمـــهــــم جــــدي

سلــمان مـنـا قــالـهـا المـصــطــفـى

وأوفــى أهـــــــل الله بـالــــــعـــهـــد

قـــد أعـلـى رب الــكـــون رايــتـهـم

بــرغــم أنــف الــــشــر والـحــــقــد

صـدقـوا وأعـطـوا كـل مـا مـلـكـــوا

لـدولــة الـــمــنــتــظــر الــمـــهـــدي

عــــــز لأهــــل الــحــــق عــزتـهــم

فـأكـرم بــهــذا الــســعــي والـجــهـــد

فـــرض عـلـى الــشـــرفــاء حــبــهــم

لــيـس عـلـى الــســـفـــيـه والـــوغــــد

إن الــنــــواصـــب رأيــهــــم ســـفـــه

ضـــــد نـــــبـــــي الله والـــــولــــــــد

ومـن الـنـواصـب بـعــض مـن ولــدوا

مــن نـــفـــس هـــذا الـــدم والــجـــلــد

لاخـــــــشــــــــيــــة لله عـــنــدهـــــــم

جــهــل مــن الــمــهــد إلـى اللـــــحـــد

إيــران خـــصــــمـــك طـــار طــائــره

مـــن قــصــة الــصـــاروخ والــقــــرد

ســــيــــري وعـــيــن الله تــــرعـــــاك

مـــن شـــر مــغـــتــاض ومــن حــســد

أبـنــــاء يــعــقـوب بـــهــــم مــــــرض

لــمـــــن أطـــــــاع الله لايـــــــعـــــدي


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق