السيد سعيدي: على أبناء الثورة السلامية أن يستخدموا الفن لمواجهة الحرب الناعمة

2017-09-12
0
230

صرح آية الله سعيدي أن على أبناء الثورة الإسلامية والمسؤولين أن يستخدموا الفن والإعلام والمسلسلات وغيرها لاستقطاب الشباب وحفظهم من الانحراف ومواجهة الحرب الناعمة ومنع الأعداء من تحميل ثقافتهم علينا.

وشارك متولي عتبة السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها سماحة آية الله سعيدي في حفل تدشين 106 مشروع في مركز إذاعة وتلفزيون الجمهورية الإسلامية في قم المقدسة الذي انعقد يوم الاثنين في قم، وأكد على أهمية الإعلام على الكثير من المستويات، موضحا أن نزول آية الإبلاغ يتضمن رسالة إعلامية أيضا حيث قال الله تعالى مخاطبا النبي الأكرم (ص): " يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَۖ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ".

وأضاف أن النبي (ص) قال للحاضرين أن يبلغوا الغائبين ما قاله في الغدير وهذا يدل على أن هذا الأمر يجب إلى يوم القيامة فتبليغ الإمامة يجب أن يستمر إلى يوم القيامة.

وصرح متولي عتبة السيدة فاطمة المعصومة (س) أن إذاعة وتلفزيون الجمهورية الإسلامية في إيران حاولت كثيرا أن تستخدم الإمكانات المتاحة بغية تحقيق الرسالة الملقاة على عاتقها وحققت انجازات كبيرة في هذا المجال.

وأكد على أن الشعب يتوقع خلق آثار قيمة في مركز الإذاعة والتلفزيون في قم، موضحا أن مدينة قم تتمتع بمكانة خاصة في إيران وعلى الصعيد العالمي وأن الأحاديث ذكرت عظمة وأهمية هذه المدينة ولذلك ينبغي أن يتم إنتاج آثار فاخرة في هذا المركز.

وبين آية الله سعيدي أن الروايات والأحاديث تؤكد على أن قم هو مركز للعلم ولذلك يجب أن نوجد البنى التحتية والأرضية اللازمة لتحقيق هذا الأمر لكي يتم إنتاج آثار قيمة على مستوى العالم.

وأكد على أن الأعداء يستخدمون الإعلام بكثرة للتأثير وتحميل ثقافتهم على الآخرين ومن خلال استخدام الأدوات والأساليب المتنوعة يحاولون استقطاب الناس نحوهم.

وتابع أن الأعداء يصرفون ميزانية كبيرة لتدمير نظام الأسرة في المجتمعات الإسلامية ونشر ثقافتهم وترسيخها في المجتمعات الإسلامية وغير الإسلامية.

وبين أن على أبناء الثورة الإسلامية والمسؤولين أن يستخدموا الفن والإعلام والمسلسلات وغيرها لاستقطاب الشباب وحفظهم من الانحراف ومنع الأعداء من تحميل ثقافتهم علينا.

 

 

المصدر: وكالة رسا للأنباء


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق