آية الله حيدري: الأعداء يحاولون تغيير ماهية الثورة الإسلامية أو القضاء عليها

2017-09-12
0
223

صرح ممثل أهالي خوزستان في مجلس خبراء القيادة أن الثورة الإسلامية تواجه أعداء على الكثير من الأصعدة الفكرية، السياسية، الاجتماعية والثقافية، ويستمر النضال باستمرار الثورة الإسلامية، فالمقارعة لدينا لا تعني إلا مقارعة الأعداء وأن الأعداء لا يكتفون بشيء غير تغيير ماهية الثورة الإسلامية أو القضاء عليها.

أشار ممثل أهالي محافظة خوزستان في مجلس خبراء القيادة آية الله محسن حيدري في حوار خاص مع وكالة رسا للأنباء إلى تأكيد قائد الثورة الإسلامية على ضرورة استمرار الصمود أمام غطرسة الأعداء لبقاء الثورة الإسلامية، موضحا أن سر كلام قائد الثورة الإسلامية يكمن في أن حقيقة وجوهر الثورة الإسلامية هو مقارعة الأعداء.

وأضاف أن الثورة الإسلامية تواجه أعداء على الكثير من الأصعدة الفكرية، السياسية، الاجتماعية والثقافية، ويستمر النضال باستمرار الثورة الإسلامية، فالمقارعة لدينا لا تعني إلا مقارعة الأعداء وأن الأعداء لا يكتفون بشيء غير تغيير ماهية الثورة الإسلامية أو القضاء عليها.

وأكد إمام جمعة الأهواز المؤقت على أن الأعداء لا يمكن أن يقبلوا بالمصالحة مع الثورة الإسلامية، مصرحا أن هذا الأمر لا يمكن أن يحصل وكما أن الثورة لا تقبل باستمرار الظلم والباطل والاضطهاد كذلك لا يقبل أصحاب الظلم والغطرسة باستقرار واستمرار جبهة الحق ودعاة الإسلام المحمدي الأصيل.

وتابع أن مقارعة الباطل أمر ضروري وقطعي لا يمكن المرور عليه، فهذا الأمر ضروري ولا يمكن التعامل معه وفق رغباتنا الشخصية ولكن إن أسلوب المواجهة أمر يتعلق بأرضية المواجهة والتعرف على موضوعها بدقة.

وبين عند التعرض لحرب عسكرية ينبغي أن نقوم برد ودفاع عسكري ولكن إذا كانت المواجهة سياسية يجب أن نجد طرقا سياسية لمواجهة العدو، متابعا أن الحرب الثقافية تتعلق بالحوزات العلمية وعلماء الدين هم قادة هذه الحرب، وأن هذا الأمر يحتم علينا أن نعتقد أن جوهر وماهية الثورة الإسلامية في إيران هو الإسلام الأصيل ولذلك يجب أن نتعرف أيضا على القوى التي تواجه الثورة الإسلامية والدين الإسلامي.

وأضاف أنه علينا أن نتعرف على التيارات المعارضة للثورة الإسلامية والجهات الفكرية المخالفة لفكر الثورة في داخل الحوزة العلمية وخارجها، يجب أن نتعرف على الحدود الشرعية والتعاليم الدينية بصورة جيدة، ونكتشف الخطط والطرق المتبعة من قبل الأعداء لتخريب الدين الإسلامي والثورة الإسلامية ونواجههم وفق خطط وأساليب مدروسة.

وأكد ممثل أهالي محافظة خوزستان في مجلس خبراء القيادة على أن الفضاء الافتراضي اليوم أصبح سلاحا بيد الأعداء لضرب الإسلام وتضليل الشباب المسلم ولكن نحن يجب أن نواجههم أيضا بهذا السلاح وهو الفضاء الافتراضي ولذلك علينا أن نتعلم استخدام هذا السلاح لصالحنا.

وختم، قائلا: يمكن أن نرسل رسائلنا إلى أقصى أصقاع الأرض من خلال الفضاء الافتراضي وكذلك ينبغي أن نتبع السبل الأخرى لإيصال التعاليم الدينية إلى العالم ونواجه الحرب الناعمة بجدية.


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق