الحوثي: الإمارات باتت في مرمى صواريخنا

2017-09-16
0
341

أكد زعيم حركة أنصار الله اليمنية عبد الملك الحوثي أن الإمارات العربية المتحدة باتت في مرمى صواريخ الجيش واللجان الشعبية في اليمن، معتبرا انه لا خلاص للمنطقة من أزماتها إلا بتحرك فاعل باتجاه السعودية لتغيير سياساتها العدائية.

وقال الحوثي في كلمة مباشرة له اليوم الخميس: إن الإمارات باتت من الآن فصاعدا بلدا غير امن، وتحت امكانية القصف الصاروخي وفي اي وقت، مشيرا إلى أن القوة الصاروخية اليمنية قامت خلال الشهر الهجري الحالي بتجربة صاروخية يصل مداها إلى ابوظبي.

وأضاف: في المسار البحري باتت لدينا قدرات بحرية يكطنها انتصل إلى الموانئ السعودية بل إلى الشواطئ الفلسطينية.

واعتبر انه في هذه الظروف التي يعد فيها العدو عدّته نحن معنيون بتعزيز ورفد الجبهات بالمجاهدين، منوها إلى أن التاريخ سيسجل للقبيلة اليمنية حضورها الكبير في مواجهة العدوان السعودي.

وأوضح أن الذين يقاتلون في الجبهات هم من كل المذاهب وان الحضور القبلي لافت وكبير، مشيرا إلى هناك أكثر من 40 محورا قتاليا مع قوى العدوان السعودي وفيها الآلاف من المجاهدين من أبناء اليمن.

وحذر من هناك تحضيرات تصعيدية جديدة للعدوان في جبهات نهم وصرواح والساحل.

وتابع: في مقابل ما قدمه النظام السعودي من أموال هناك هزيمة كبيرة لحقت به دون أن يتعقل، مضيفا : النظامان السعودي والإماراتي يعوضان هزائمهما بالعراق وسوريا في بلدنا اليمن.

وقال: أميركا و"إسرائيل" وراء المحن والأزمات في منطقتنا، وأن: التدخل السعودي والإماراتي في اليمن جاء بقرار أميركي مباشر، معتبرا ان أميركا و"إسرائيل" تسعيان في إطار واحد للهيمنة على المنطقة.

وأشار إلى أن: الوضع الاقتصادي في اليمن شهد استهدافا مثله مثل الأمن والجانب العسكري في منطقتنا، واصفا المعركة في اليمن بأنها معركة حساسة جدا.

وأوضح أن الصمود في سوريا والعراق ولبنان وصمود الشعب اليمني العظيم كان سببا في تراجع المشروع الأميركي، مشيرا إلى أن الشعب اليمني أسهم بشكل كبير في تراجع المد التكفيري.

وتابع: تراجع قوى العمالة في المنطقة بات واضحا، والمعركة لم تنته رغم خسائرهم الكبيرة.

وأكد أن هزيمة المشروع الأميركي يأتي بفضل صمود الشعب السوري والعراقي وبسالة حزب الله والجيشين السوري والعراقي.

وشدد على ان السياسات الخاطئة للنظام السعودي ارتدت على وضعه الداخلي مع الشعب، معلنا: نتضامن بشكل كامل مع الشعب السعودي ونؤيد التحرك الشعبي الفاعل لتغيير سياسات الرياض.

واعتبر انه: لا خلاص للمنطقة إلا بتحرك فاعل ضد النظام السعودي لتغيير سياساته ونهجه العدائي.

 


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق