وفي ما يلي النص الكامل للكلمة التي ألقاه الإمام الخامنئي دام ظله أثناء لقائه أساتذة الجامعات في الجمهورية الإسلامية:

بسم الله الرحمن الرحيم

نشكر الله تعالى أن وُفقّنا لنشهد، مرة أخرى هذا اللقاء المحبوب والجميل لكل سنة) ولو في آخر أيّام شهر رمضان). هذا الاجتماع اجتماع العلم، اجتماع الجامعة. وأهميّة العلم والجامعة لنظام الجمهوريّة الإسلاميّة والشّعب الإيرانيّ وبالخصوص في هذا المقطع الزمنيّ الحالي من تاريخنا، واضحةٌ بالنسبة للجميع.

بالطّبع، إنّ هذا الاجتماع ليس مخصّصاً لكي أعرض ما عندي من مطالب ونقاط فيما يتعلّق بالجامعة أو بالعلم والمجتمع العلميّ (لا شكّ في أنّني سأعرض مطالب لكنّ الاجتماع ليس لأجل ذلك) بل إنّ عمدة (أساس) رأي العبد فيما يتعلّق بإقامة هذا الإجتماع يرتبط بأمرين:

الأوّل، احترام مقام أساتذة الجامعات. فهذا الاجتماع في الواقع هو اجتماعٌ رمزيّ ونموذجيّ، وذلك من أجل أن يُعرف اهتمام نظام الجمهوريّة الإسلاميّة بمقام العلم والعالِم والأستاذ والجامعة ويبيَّن بهذه الصّورة الرمزيّة، وهو بحمد الله متحقّق. الجهة الثانية، الإستماع إلى بعض المطالب الموجودة في أذهان أعزّائنا وأساتذتنا المحترمينسواء في مجال قضايا البلد أو في مجال قضايا المجتمع والعلم) وهو بحمد الله متحقّق أيضاً. بالطّبع، يردنا الكثير من التقارير وأنا أطالع الكثير من التقارير،  ولقاءاتي ليست بالقليلة (اللقاءات الخاصّة بأشخاص لهم ارتباط بالجامعة (لكن لا شكّ بأنّ ما نعلمه حول قضايا الجامعة في البلد لا يشمل كلّ قضاياها، وما أجمل أن يُعرض ما لا نعلمه في مثل هذا الاجتماع ومن قبل هذه الشّريحة وعلى لسان النّخبة الجامعيّة، وهذا الهدف بحمد الله محقّقٌ، وقد تحقّق، وفي كلّ عامٍ الأمر كذلك. بالطّبع، إنّ الوقت المتاح لا يسمح أن نستفيد من الاستماع إلى عددٍ أكبر من الأساتذة الأعزّاء، لكنّ هذا المقدار الذي استفدناه هو فرصةٌ أيضاً.
ما بيّنه السّادة والسيّدات من مطالب اليوم كان جيّداً، وقد أضاف إلى معلوماتنا، سواءٌ فيما يتعلّق بقضايا الجامعة أو ما يتعلّق بمزيد من الإطّلاع على الآراء المتنوّعة الموجودة في الجامعة بالنّسبة للقضايا المختلفة.

حسنٌ، لقد لاحظتم أنّه في هذ الاجتماع  أن أحد الأعزّاء يعتقد بضرورة رصد (مراقبة) تيّار التّرجمة داخل البلد (وهو في الواقع يعني نوعاً من الإشراف على تيّار التّرجمة في البلد)  في حين أظهر آخرٌ ضرورة ترك أيادي المترجم وجهاز التّرجمة ونشر التّرجمة، حرّة، وهو في الواقع رأيٌ مخالفٌ تماماً للرأي الأوّل. وكلا الكلامين صحيحٌ مع توجيه وتبرير بشكلٍ ما. أي أنّه يمكن اختيار نهجٍ وسلوكٍ يحقّق ما يريده الرأي الأوّل وكذلك ما يريده الرأي الثاني. لكنّني لست واثقاً من أنّ الأخوين المحترمين صاحبي الآراء كانا يشيران إلى الطّريق الوسط. فكلٌّ منهما له رأيه المستقلّ ويظهره وهو بالنّسبة لنا مفيدٌ، أي أنّ وجود الآراء المختلفة هو بالنّسبة لي شخصيّاً موضوعٌ جديرٌ بالتأمّل. وقد كان هذا مثالاً ذكرته ويوجد أمثلة كثيرة أخرى.

لقد دوّنت عدّة نقاط أريد أن أعرضها، وسوف أعرض ما يمكن إلى حين موعد الأذان. النقطة الأولى هي أنّه منذ حوالي 10 إلى 12 عاماً بدأت حركةٌ علميّة جديدة ومتجهة إلى التوسّع في البلد وقد استمرّت هذه الحركة وتصاعدت. أي أنّني هكذا أرى وأفهم أنّ حركة إنتاج العلم والنّظرة الجهادية إلى العمل العلميّ والسعي العلميّ في البلد، والتي بدأت قبل حدود 10 إلى 12 سنة وإلى اليوم، ليس أنّها لم تتوقّف فحسب، بل اتّجهت نحو العمق والاتّساع، وتقريباً يمكن القول أنّ هذه الحركة موجودة في جميع المجالات العلميّة (في ناحية أقل وفي ناحية أخرى أكثر) وهو الشيء الذي نحن بصدده، وهذا هو الجهاد العلميّ الضروريّ لنظام الجمهوريّة الإسلاميّة ولبلدنا.

في هذه السّنوات الاثني عشرة، كان معدّل النموّ العلميّ في البلد يصل إلى 16 ضعفاً مقارنةً مع الفترةالسابقة. وهذه إحصاءاتٌ تقريبيّة وقد وصلتنا من مراكز موثوقة، الأمر الذي يعدّ مهمّاً جدّاً. وهذه الحركةالعلميّة متسارعة النمو والإنتشار دفعت مراكز المعلومات العلميّة المعتبرة في العالم  إلى أن تبدي رأيها وتقول أنّ معدّل تطوّر العلم في إيران يفوق المعدّل العالميّ العام بـ 13 مرّة. فلنجعل هذه الوقائع أمام أعيننا وهينقاطٌ مهمّة جدّاً ولأنّنا نسمعها كثيراً فإنّنا نكرّرها كثيراً، فتصبح بالنسبة لنا أمراً عاديّاً. و هذه الإحصاءاتليست محلّيّة ليقوم بعضهم بعرضها فيقابله آخر بالرّفض والتشكيك، كلّا، إنّ الذي يصدر مثل هذه الأحكام هيمراكز إخباريّة عالميّة رسميّة، وهم ليسوا على وفاق معنا، أي إنّني لا أصدّق أنّ سياسات الهيمنة العالميّة قدرفعت يدها عن التدخّل في المراكز العلميّة وأمثال هذه المراكزالإخباريّة، ولو كان بمقدورهم لأنكروا، مثلماأنّهم ينكرون الكثير من قضايا تطوّرنا، لكنّهم مع ذلك يقدّمون لنا مثل هذه الإحصاءات. فهذه المراكز العلميّةالإخباريّة تقول (ما يُنشر في العالم ويُعرض على الجّميع (بأنّه لو استمرّ هذا التقدّم في إيران فإنّ إيرانستصل عام 2018، أي بعد خمس سنوات، إلى المرتبة العلميّة الرّابعة في العالم وهو أمرٌ في غاية الأهميّة، أيبعد الدّول الثلاثة الأخرىأمريكا والصّين وانكلترا بحسب ما ذُكر) الدولة الرابعة ستكون إيران وهو أمرٌ فيغاية الأهميّة. بالطبع أنا لا أريد الإدعاء أنّ هذه الإحصاءات هي إحصاءات يمكن للإنسان أن يُقسِم عليها بأنهاصحيحة 100%، كلا، لكنّ نهج جامعات البلد وحركتها اليوم هي على هذا الطّراز، حركةٌ عموميّةٌ آخذةٌبالتطوّر.

 

تقول المراكز العلميّة الإخباريّة: لو استمرّ هذا التقدّم في إيران فإنّها ستصل عام 2018، إلى المرتبة العلميّة الرّابعة في العالم.

 

حسنٌ، لو قارنّا وضع الجامعة اليوم في بلدنا مع وضعها خلال المرحلة الأولى للثّورة (وهو إرث ما قبل الثّورة أي عصر الطّاغوت) فهناك إحصاءاتٌ وأرقام أكثر روعةً من هذه. ففي ذلك اليوم الذي انتصرت فيه الثّورة كان لدينا 78000 طالب جامعيّ، واليوم لدينا 4 ملايين و 400 ألف طالب جامعيّ في البلد، أي أنّ الأمر قد تضاعف 25  مرّة. في ذلك الوقت كان حِملُ التعليم ملقىً على عاتق خمسة آلاف أستاذ ومساعد أستاذ ومعلّم وأمثالهم، واليوم لدينا 60ألف أستاذ جامعيّ سواء في الجامعات أو في مراكز الأبحاث كلّ هذه تُعدّ قضايا مهمّة وتشكّل تطوّراً قيّماً. بالطبع، لقد دوّنت ها هنا أموراً، لا حاجة لأذكرها بعد ذلك، فبعضها معلومٌ لديكم وقد سمعتموه، وبعضها الآخر لا حاجة لعرضه.

إنّ المقالات العلميّة الموثّقة (أي المقالات العلميّة التي تُنشر من قبل الباحثين الإيرانيين ويتمّ الرجوع اليها والاعتماد عليها في العالم) هي في ازدياد مستمرّ يوماً بعد يوم. لقد قُدّم لي في هذا المجال إحصاءات دقيقة، لا أريد الآن أن أستند إليها، لكنّ هذا يشكّل ظاهرةً مهمّة جدّاً، وعليه فإنّ الجهاد العلميّ قد تحقّق في هذا البلد.

يُطرح سؤالٌ ها هنا: أنّه مع كل هذا التقدّم العلميّ الذي نشاهده في المجالات المختلفة في البلد، هل أنّه علينا أن نتنفّس نفس الراحة ونجلس جانباً؟ حسنٌ، من الواضح أنّ الجواب سلبيّ، كلّا، نحن ما زلنا متخلّفين عن الخطّ الأماميّ للعلم، فنحن في الكثير من العلوم التي تحتاجها الحياة نعاني من تخلّفٍ مزمن، بالّرغم من كل هذا التطوّر الذي وصلنا إليه في بعض العلوم. ولأنّنا نعاني من كل هذا التخلّف يجب علينا العمل، هذا بالإضافة إلى أنّ قافلة العلم في العالم لا تتوقّف وهي تسير بسرعة. فالأمر عندنا لا يتوقّف على الحفاظ على موقعيّتنا الحاليّة، بل علينا أن نتقدّم وكلّ ذلك يتطلّب سعياً وجدّا وجهاداً. لهذا فإنّ أوّل ما نقوله لجامعات البلاد وعلمائها ونخبها هو أن لا تسمحوا لهذه الحركة بالتّراجع، ولا تسمحوا للحركة العلميّة للبلاد بالتوقّف. فلا يمكن لأي مانعٍ أن يحول دون تكامل الجامعة في البلاد وتقدمها العلميّ.

 

إنّ أوّل ما نقوله لجامعات البلاد وعلمائها ونخبها هو أن لا تسمحوا للحركة العلميّة بالتوقّف

وإنّ اعتمادنا على العلم لا ينحصر بالاحترام المبدئيّ للعلم)الأمر الذي يُعدّ بحدّ ذاته نقطة مهمّة وقد أولى الإسلامُ العلمَ قيمةً ذاتيّة) بل بالإضافة إلى هذه القيمة الذاتيّة فإنّ العلم هو القدرة. فإذا ما أراد شعب أن يعيش براحةٍ وعزّةٍ وكرامةٍ فإنّه بحاجة إلى القدرة (القوة). والعلم هو العامل الأساسيّ الذي يمنح الاقتدار لأيّ شعب. العلم بإمكانه تحقيق الإقتدار الاقتصاديّ وإيجاد الاقتدار السياسيّ أيضاً، وكذلك منح السّمعة والكرامة الوطنيّة لأيّ شعبٍ في نظر العالم. لا شكّ بأنّ الشّعب العالِم والمتعلّم والمنتج للعلم هو شعبٌ حائزٌ على الكرامة في نظر المجتمع الدوليّ وفي أعين النّاس. فالعلم إذاً، بالإضافة إلى الكرامة والقيمة الذاتيّة يتمتّع بهذه القيم الفائقة الأهميّة التي تتعلّق بخلق الاقتدار. لهذا، لا ينبغي لهذه الحركة الموجودة وهذا التّسارع الحاصل أن يتوقّف أو أن يتباطأ بأيّ شكلٍ من الأشكال.

 

إذا ما أراد شعب أن يعيشبراحةٍ وعزّةٍ وكرامةٍ فإنّه بحاجة إلىالقدرة (القوة)والعلم هو العاملالأساسيّ الذي يمنح الاقتدار لأيّ شعب
 

يوجد نقطةٌ أخرى إلى جانب هذا، وعلينا تصديقها. فلقد قدّمالأعزّاء نقاطا مهمّة في مجال المحاور السياسيّة في العالم،وهي نقاطٌ جديرة بالتأمّل وصحيحة، ونحن لدينا اعتقادٌ بذلك،ولكنّ الأمر الذي ينبغي التوجّه إليه هو أنّه يوجد فيما بينالقوى العالميّة جبهةٌ عدو عنيد تقف مقابل نظام الجمهوريّةالإسلاميّة. فهل هذه الجّبهة المعاندة المصرّة على عدائهاللجمهوريّة الإسلاميّة تشمل أكثر بلدان العالم؟ كلا. وهل هيشاملة لأكثر الدّول الغربية؟ كلا. بل هي مرتبطة ببعض الدّولالمقتدرة والتي تعارض وتحاول تحطيم نظام الجمهوريّة الإسلاميّة واقتداره لأسبابٍ خاصّة. وأحد محاولات التحطيم هي في البعد العلميّ. طرح بعض الأعزّاء قضيّة الدبلوماسيّة العلميّة والدبلوماسيّة الجامعيّة، وأنا أعتقد بذلك وقد حرّضت عليه، ولكن التفتوا إلى أنّ الخصم في المقابل ملتفت إلى هذه النقطة بالخصوصوقد وضع لها خططاً. لقد وضعوا الخطط فيما يتعلق بقضية الدبلوماسيّة العلميّة وهم يسعون وراء أهدافهم. فلو أنجزنا العمل بتوجّهٍ ووعيٍ وبصيرةٍ فإنّني أوافق تماماً. هم ليسوا راضين عن تقدّمنا العلميّ وإنّ بعضالأفعال التي تشاهدونها اليوم في مجال الحظر وأمثاله، ترجع إلى أنّهم لا يريدون للمجتمع الإيرانيّ أن يحقّق هذا الاقتدار النّابع من الذّات، حيث أنّ الاقتدار العلميّ هو اقتدارٌ ينبع من الذّات لهذا ينبغي الاستمرار في هذاالتطوّر والتقدّم.

الخصوم ليسوا راضين عن تقدّمنا العلميّ ولا يريدون للمجتمع الإيرانيّ أن يحقّق هذا الاقتدار النّابع من الذّات.

حسنٌ، إنّ النّقطة التي أصرّ عليها أن تُطرح على هذا الأساسفي أذهان السّادة والسيّدات والأساتذة المحترمين هي أنّهيجبلمقولة العلم والتطوّر العلميّ" و"مقولة التقدّمالعموميّفي البلد أن تُحفظ في الجامعةأي الدّافع لأجلمساهمة الجامعة في تطوّر البلد)، وهي اليوم موجودة حتماًولكن يجب المحافظة عليها وتقويتها. فلا يجوز أن يعارضها أيشيء وعلينا أن نصرّ على وجود الإبتكار العلميّ في الجامعة والإصرار على جعل التطوّر العلميّ في خدمةحاجات البلد، الأمر الذي يُعدّ من التوجّهات والمعايير الأساسيّة. في النّهاية، الإمكانات محدودة سواء علىالصّعيد البشريّ أو المالي والماديّ لهذا ينبغي الالتفات جيّداً إلى ضرورة جعل عملنا العلميّ على طريق تأميناحتياجات البلد. لدينا حاجات مختلفة يمكن للجامعة أن تؤمّنها وأن تملأ كل هذه الفراغات. وهذه هيتجربتنا.

 

 

لقد واجهنا الكثير من المشاكل في مرحلة الدّفاع المقدّس وكان لدينا عدد غير محدود من الفراغات وما كانت لتُملاء، بالتدريج نزلت الجامعات إلى الميدان، وبدأت تملأ الكثير من هذه الفراغات التي ما كنّا نتصوّر أن يأتي زمان نتمكّن فيه من ملئها، وذلك بواسطة همّة الجامعات وهمّة أساتذتنا وشبابنا وعلمائنا. إنّنا قادرون على ملئ هذه الفراغات الموجودة في المجالات الاقتصاديّة والثقافيّة والسياسيّة والإداريّة، و يمكن للجامعات أن تضع المواضيع البحثيّة في نظام عملها وأن تملأ هذه الفراغات. لهذا، فإنّ من المعايير والضوابط الضروريّة جعل العمل العلميّ في خدمة تأمين حاجات البلد.

الإصرار على تشبيك (ربط) الأبحاث الجامعيّة مع الصّناعة والتّجارة، هذا الكلام تحدثنا به مراراً وتكراراً منذ12 سنة، وقد قلناه للحكومات المتعاقبة، وكذلك للجّامعات، ولا شكّ بأنّه قد تحقّق إلى حدّ كبير لكن ليس بصورة كاملة، وهذا الموضوع مفيدٌ للجامعات وكذلك لصناعتنا وتجارتنا وزراعتنا.

الإصرار على إيجاد منافسة بنّاءة في التطوير والإبتكار. لا بُدَّ من إقامة منافسة قوية وبناءة في البلد من أجل الإبتكارات العلمية، ومن ثم الإبتكارات التكنولوجية. يجب إيجاد منافسة بين جامعات البلد وبين أساتذته ونخبه. على أجهزة التعليم العالي التخطيط لإيجاد هذه المنافسة بين الجامعات العليا. فلو فرضنا وجود مجموعة من الجامعات العليا في العلوم التقنيّة الهندسية وكذلك في العلوم الإنسانيّة والفروع المختلفة والمجالات العلميّة المتعدّدة، فعلينا أن نطلق حركة التّنافس فيما بينها وأن نمنح المكافآت للجامعات السبّاقة.

بالطبع، إنّنا لا نرفض ما ذُكر هنا في مجال النّظر بعين اللامساواة (بشكل غير متساوي) إلى الجامعات العليا والقويّة والجامعات الضّعيفة. وبرأينا إنّ هذا الكلام صحيحٌ بشرطه وشروطه. فحيثما وُجدت الاستعدادات والإمكانات الأكبر كان من اللازم حتماً إيلاء المزيد من الاهتمام والتوجّه. لهذا يجب على الجّميع) أساتذة ومدراء وأفراد مؤثرين في الجامعات) الإلتفات إلى ألّا يتّجّه الجوّ الجامعيّ نحو القضايا الواهية (السخيفة)، وأن يكون جوّاً متجها نحو القضايا الأساسيّة والجوهريّة، وأن تبقى مقولة العلم والتطوّر العلميّ ومقولة التقدّم العموميّ للبلد حاكمةً على الجّامعات بشكلٍ دائم. وبالطّبع، يوجد هنا أعداءٌ يرغبون بتحويل القضايا المتعلّقة بتصنيف الجامعات باتّجاه القضايا السياسيّة والنّزاعات السياسيّة ويجب اجتناب هذا الأمر. وليس من مفاخر الجّامعة أن تصبح القضايا الأساسيّة فيها واقعة تحت ظلّ القضايا الصّغرى والقليلة الأهميّة وأحياناً تحت تأثير التيّارات السياسيّة. إنّ الجوّ الجامعيّ ينبغي أن يكون جوّاً يتمكّن فيه العلم والعالِم من أن يكون له حياته المناسبة.
 

بالطّبع هذا واضح، وعلى جميع الأعزّاء أن يلتفتوا إلى أنّ هذا التطوّر العلميّ، وهذه النّجاحات التي تحقّقت إلى اليوم في البيئة العلميّة للبلد، إنّما كانت ببركة الثّورة الإسلاميّة وببركة الإسلام والثّورة. لو لم يتمكّن هذا العامل الفعّال والمطوّر للثّورة والإيمان الدينيّ، من التأثير العام على أوضاع البلد، ومنها ما يتعلّق بقضيّة العلم، يقيناً، لمَا كان شعاع (نطاق) نفوذ القوى المتسلّطة ليسمح لدولةٍ مثل إيران (التي يطمعون بها) أن تتمكّن من تحقيق كل هذا التطوّر في مجال العلم والوصول إلى هذه الثّقة والإعتماد على النّفس، ما كانوا ليسمحوا، كما أنّهم يفعلون ذلك في مناطق أخرى حيث يتوفر لهم التسلّط والنّفوذ. هذه الثّورة الإسلاميّة هي التي جاءت وحطّمت الجوّ السّائد وغلّبت الجوّ العلميّ. لهذا علينا جميعاً أن نعتبر أنفسنا مدينين ونلتزم بحفظ مبادئ الثّورة وقيمها.
 

 التطوّر العلميّ والنّجاحات التيتحقّقت في البلد إلى اليوم، هي ببركةالثّورة الإسلاميّة وببركة الإسلام

نقطة أخرى بيّنتها هنا، وقد أشير إليها في كلمات الأعزّاء وهي قضيّة الإرتقاء الكيفيّالنوعي( في الجامعات. بالطبع، أنا لا أؤمن بأنّ التوسّع الكمّيّ أمرٌ قليل الأهميّة، كلّا، فإنّه في نفسه حائزٌ على أهميّة فائقة. إن ازدياد عداد طلّاب الجامعات، وكذلك عدد الجامعات، والانتشار والتوسع البارز للمراكز العلميّة في البلد، وتمكّن الأطبّاء في مستشفيات المدن النائية من القيام بعمليّات جراحيّة لم يكن إجراؤها ممكنا بتلك السهولة حتّى في طهران في الماضي غير البعيد (في بدايات الثّورة أو بطريق أوّلي قبل الثّورة (كل هذه ليست بالأمر القليل بل هي باعثة على الإفتخار. لهذا نحن لا نرفض الاتّساع الكميّ، لكنّنا نؤكّد على أن يكون الاتّساع الكمّيّ متلازماً مع الاتّساع الكيفي (عمق النوعية والجودة (لهذا، ينبغي أوّلاً، تحديد المستوى النوعي (مستوى الجودة(في جامعات البلد، أي أن تُحدّد أجهزة إدارة الجّامعات أيّ جامعة أو أي جامعات هي تحت خطّ معيار الجودة المعتبر، ثمّ تقوم بعدها بالتخطيط للإرتقاء بالبعد الكيفيّ (النوعي) في هذه الجامعات، فمثل هذا يُعدّ من الأعمال الضروريّة جدّاً ويجب أن يتحقّق حتماً. فيجب العناية بقضيّة الكيفية والجودة كموضوعٍ مستقلّ.

نقطة أخرى دوّنتها ومن الجيّد أن أكرّرها وهي أن يُستفاد من التطوّر العلميّ في البلد من أجل توسعة نشر اللغة الفارسيّة. اللغة أمرٌ مهمٌّ جدّاً أيّها الإخوة والأخوات الأعزّاء! إنّ أهميّة اللغة الوطنيّة لأيّ بلدٍ ما زالت مجهولةً بالنّسبة للكثيرين. يجب نشر اللغة الفارسيّة. يجب أن يزداد التأثير الثقافيّ للّغة الفارسيّة على صعيد العالم يوماً بعد يوم، فاكتبوا بالفارسيّة وابتكروا المصطلحات الفارسيّة ولنعمل على أن يأتي زمانٌ يضطرّ من يريد أن يستفيد من تطوّرنا العلميّ لتعلّم اللغة الفارسيّة. ليس فخراً أن نقول بأنّه لا بُدَّ من أن تكون اللغة العلميّة لبلدنا هي اللغة الأجنبيّة الفلانيّة. فاللغة الفارسيّة تمتلك من الإمكانيّة والاستعداد ما يمكّنها من بيان أدقّ العلوم والمعارف. نحن نمتلك لغةً ذات إمكانات واسعة. ومثلما لم تسمح بعض الدّول الأوروبّيّة للّغة الإنكليزيّة أن تصبح لغتهم العلميّة كفرنسا وألمانيا وحفظوا لغتهم كلغة علميّة في جامعاتهم. فقضيّة اللغة قضيّة مهمّة جدّاً وهي تحتاج في الواقع إلى أن نبذل لها مثل هذه الحميّة. وإنّ من الاهتمامات التي توليها الحكومات الواعيّة والنّبيهة في العالم هي الإعتماد على نشر لغتهم الوطنيّة في العالم. وللأسف، فإنّ هذا الأمر لم يتحقّق بسبب غفلة الكثير من الدّول، حتّى أنّ اللغات المحلّيّة واللغات الأصليّة للكثير من الشعوب قد انقرضت كلّيّاً، أو صارت تابعة. وأنا العبد كنت دوماً أتألّم قبل الثّورة ممّا كان يجري في بلدنا على صعيد التّفاخر في استعمال المصطلحات الأجنبيّة وكأنّ استعمال العبارة الأجنبيّة لبيان أيّ مطلبٍ يُعدّ مفخرةً. وللأسف، ما زال هذا الأمر حتى يومنا هذا! إن الكثير من العادات السيّئة التي كانت سائدة قبل الثّورة انعدمت بالثّورة، لكنّ هذا الأمر وللأسف لم ينعدم! فالبعض كأنّهم يفتخرون بعرض حقيقةٍ ما أو عنوان بمفردة أجنبيّة، في حين أنّه يوجد لفظٌ مرادف له بالفارسيّة لكنّهم يحبّون أن يستخدموا العبارات الغربيّة، ثمّ بعد ذلك سرى هذا شيئاً فشيئاً إلى النّطاقات الواسعة على مستوى الطّبقات الدنيا وعامة الناس،وهو أمر يبعث على الألم. ولديّ في ذهني نماذج ولكن لا حاجة الآن لذكرها.
 

النّقطة الأخرى أيضاً لعلّها الأخيرة وهي أنّنا لو كنّا بصدد التقدّم ونعتبر التطوّر العلميّ شرطاً لازماً للتطوّر العام في البلد فعلينا أن نلتفت إلى أنّ مُرَادِنا من التطوّر ليس التطوّر وفق النّموذج الغربيّ. إنّ القانون الاساسي للحركة والعمل في نظام الجمهوريّة الإسلاميّة هو اتّباع نموذج التقدم الإيراني الإسلاميّ. إنّنا لا نريد التطوّر على شاكلة ما يتّبعه الغرب وما حقّقه. إنّ التطوّر الغربيّ ليس له أي جاذبيّة في يومنا هذا عند الإنسان الواعي. فلم يتمكّن تقدّم الدّول الغربيّة المتطوّرة من القضاء على الفقر والتمييز، ولم يتمكّن من إحلال العدالة في المجتمع، وعجز عن تثبيت الأخلاق الإنسانيّة.

فهو أوّلاً تطوّرٌ بُني على أساس الظّلم والاستعمار ونهب الدّول الأخرى. ها قد رأيتم الآن ما ذكره بعض السّادة هنا فيما يتعلّق بهجوم البرتغال على إيران. حسنٌ، لم تكن إيران لوحدها. ففي هذه المنطقة من شرق آسيا كان هناك أماكن مختلفة ذهب إليها البرتغاليّون والهولنديّون. وهل كان لهولندا ذاك الطول والعرض الجغرافيّ والتاريخيّ والعلميّ؟ أم للبرتغال؟ أم لإسبانياً؟ أم لإنكلترا؟ لقد هيمنوا على كل هذه القارّة الآسيوية العظيمة وقارّة إفريقيا وضغطوا عليها، لقد كانتا منبع الثّروة. انظروا إلى ما كتبه نِهرو في (كتاب) "نظرة إلى تاريخ العالم"، فهو يبيّن ما كان من تطوّر علميّ وتقنيّ في الهند ما قبل دخول الإنكليز. وأنا لم أكن مطلعاً على هذه القضيّة قبل أن أقرأها من شخص مُطّلع كنهر (والتي كتبها في ذلك الوقت). فهناك دولة كانت تتحرّك على مسار علميّ معقول وصحيح، ثمّ يأتي أولئك ويحتلّونها بالاستعانة بالعلم والسّلاح ويذبحون أهلها بدمٍ بارد، ويستولون على مصادر ثروتها ويفرضون أنفسهم عليها. يُخرجون الثّروة من الهند ويكدّسونها في بلدهم. لقد تمكّن الإنكليز من السيطرة على أمريكا بالمال الذي حصلوا عليه من الهند. قبل سنوات من استقلال أمريكا، حينما كان الإنكليز مهيمنين عليها، كان المصدر الأساسي لمداخيل (الموارد المالية) التّجّار الإنكليزهو من التّجارة التي يقومون بها بين الهند وسواحل أمريكا، إلى أن انتهى عصر تسلّط الإنكليز من خلال رفض سكّان أمريكا) لم يكونوا السكّان الأصليين بل المهاجرين الإنكليز والإسبانيين وغيرهم (والحرب التي جرت ومن بعدها استقلال أمريكا. على كلّ حال، لقد أسسوا حضارتهم منذ البداية من خلال إمتصاص دماء الشّعوب، ومن بعدها لم يتمكّنوا، مع كلّ هذا التطوّر، من القضاء على الظّلم في بلادهم أو على التمييز وكذلك لم يتمكّنوا من ايصال المجتمعات الفقيرة إلى الاستغناء. انظروا اليوم إلى الوضع الاقتصاديّ في هذه البلاد وإلى الوضع الإجتماعيّ كيف هو، وما هي حالة الوضع الأخلاقيّ. هذا الانحطاط الأخلاقيّ، وذاك المستنقع الآسن للأخلاق الجنسيّة في الغرب. إنّ تطوّر الحضارة الغربيّة هو على هذه الشّاكلة وبهذه الخصوصيّات ونحن لا نحبّذه بأيّ شكل. إنّنا بصدد تحقيق أنموذجنا المنشود والمبدئيّ وهو أنموذجٌ إسلاميّ وإيرانيّ وهو ينبع من هداية الإسلام ويستفيد من الحاجات والعادات الإيرانيّة وهو أنموذجٌ مستقلّ. وبالطبع، يبذل اليوم الباحثون وأهل الفكر مساعٍ كثيرة من أجل تدوين هذا الأنموذج.
 

لا نريد التطوّر على شاكلة ما يتّبعه الغرب وما حقّقه، فهو لم يتمكّن من القضاء على الفقر والتمييز، ولم يتمكّن من إحلال العدالة في المجتمع.

أظنّ أنّ الوقت قد انتهى في حين أنّ الملاحظات التي دونتها- أنا العبد- لم تنتهِ، ومثل كلمات الكثير من الإخوة والأخوات المحترمين التي ألقوها هنا، وبسبب ضيق الوقت لم ينهوها إلى آخرها، أنا مضطرٌّ إلى ترك بعض ما عندي حتّى إذا شاء الله ومنحنا عمراً نعرضها عليكم مرّةً أخرى في اجتماعاتٍ ثانية في الجّامعات وفي اللقاءات الأخرى.

اللهمّ انزل بركاتك في هذا الشّهر على مجتمعنا الجامعيّ. اللهمّ لا تحرم قلوب المشتاقين في هذا الشّهر من رحمتك المطلقة. اللهمّ إن لم تكن قد غفرت لنا حتّى هذا اليوم من شهر رمضان، فاغفر لنا فيما بقي منه. اللهمّ وفق شعب إيران في جميع الميادين وفي كلّ مجالات الحياة، وانصر هذا الشّعب العظيم على أعدائه. اللهمّ امنح القدرة للنّوايا الصّادقة والقلوب العاشقة لتقدّم شعب إيران، والعاشقة للحقيقة لكي تتمكّن من تحقيق أمنياتها السامية الكبرى. اللهمّ أرضِ عنّا روح إمامنا الجليل الطاهر(الإمام الخميني)، وأرواح شهدائنا الأعزّاء، واجعل دعاء إمام الزّمان (عليه الصّلاة والسّلام وعجّل الله فرجه) المُستجاب، شاملاً لحالنا وأرضِ قلبه المقدّس عنّا.

والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.