أكد قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، اليوم الجمعة، أن الأمة الإسلامية ستستعيد وحدتها وعزتها بزوال الكيان الصهيوني، مبينا أن مشكلة هذا الكيان تتمثل في انعدام مشروعيته.

ولدى استقباله مسؤولي النظام وجمعا من مختلف شرائح الشعب وسفراء الدول الإسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك، قال قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي: إن احد أهم العوامل والعنصر لشرف الأمة الإسلامية وكرامتها، يتمثل في الاتحاد وإزالة الاختلافات، مؤكدا أن الكيان الصهيوني هو العامل الرئيس لإثارة الخلافات في المنطقة بين الدول الإسلامية.

وصرح سماحته: إن مشكلة الكيان الصهيوني هي مشكلة انعدام المشروعية، فالكيان الذي تم تشكيله على أساس باطل، سيزول بعون الله وبهمة الشعوب المسلمة.

ورأى قائد الثورة الاسلامية ان سياسة الاستكبار اليوم في المنطقة تتمثل في إيجاد الشقاق والخلافات بين المسلمين وبين ابناء الشعوب الإسلامية، وقال: ان السبيل الوحيد لمواجهة هذه السياسة التي تنتهجها أميركا المجرمة والصهاينة، هو معرفة مخططات العدو والتصدي لها.

واعتبر سماحة الإمام الخامنئي ان مسؤولية جسيمة تقع على عاتق الحكومات الاسلامية والنخب السياسية والدينية والثقافية للامة الاسلامية من اجل تصدي الشعوب لسياسات الاستكبار العالمي، وأشار الى أهداف زرع الكيان الصهيوني اللقيط في المنطقة، وقال: ان احد الأهداف الأساسية لزرع هذا الكيان، هو إثارة الخلافات بين الشعوب المسلمة، الا ان جميع التجارب التاريخية تثبت ان الكيان الصهيوني الذي يواجه مشكلة المشروعية، لن يدوم.

ولفت سماحته الى ان إقرار بعض الانظمة علاقات دبلوماسية في السر والعلن او نقل السفارة الاميركية الى القدس، لن يحل مشكلة الكيان الصهيوني، مضيفا: ان هذا الكيان قام على اساس القوة والعنف والتهديد والقتل وتشريد شعب من أرضه، ولذلك فإن انعدام مشروعية هذا الكيان قد نحتت في قلوب الشعوب الاسلامية، ولا يمكن محو خارطة فلسطين من الذاكرة التاريخية لجغرافيا العالم.

وشدد قائد الثورة الاسلامية مرة اخرى على ضرورة إجراء الاستفتاء بين الفلسطينيين الحقيقيين بمن فيهم المسلمين والمسيحيين واليهود وتشكيل نظام حكم في فلسطين على اساس هذا الاستفتاء، قائلا: ان اجراء هكذا استفتاء وتشكل دولة فلسطين بناء على الأصوات الفلسطينية، هو في الحقيقة بمعنى القضاء على الكيان الصهيوني اللقيط، وهذا ما سيتحقق مؤكدا في المستقبل غير البعيد.

وأردف سماحة الإمام الخامنئي مؤكدا ان الامة الاسلامية ستستعيد وحدتها وعزتها بزوال الكيان الصهيوني.