بك استضاء الزمان

2008-07-04
0
216

لـلحُزْنِ قامتْ والعزَاءْ        تـبكيه سـابحةُ الفضاءْ

 

ومشت إلى حيث الهوى        بـالبرق  يُعلم لا النداءْ

 

أرضٌ حَـوَتْ ما أمّلتْ        أمـمُ الـكرامة والإباءْ

 

حـضنته جـثماناً لـه        روحٌ تـعودت الـفناءْ

 

فـبكت لـه أسفاً وقد        نصبَ  المليكُ  له العزاءْ

 

وهـفت  إلـى جثمانه        كـالسيل  أفئدة الولاءْ

 

وتـعـفرت بـمـقامه        عـين  تغض  من الحياءْ

 

وقـد  احـتوته عقولنا        نـهجاً وفـكراً وانتماءْ

 

فـلـكلِّ يـومٍ طـفُّه        وبـكل  أرض  كربلاءْ

 

روح  الإلـه قـصيدة        نظمت  بنهج  أبي الإباءْ

 

سـمّيتُ قـرن زمـانه        قـرن  الرسالة والضياءْ

 

أحـيا  الديانة حيث لا        ترجى الحياة ولا الشفاءْ

 

وأعـاد ذكـر مـحمدٍ        فـي الخافقين على الملاءْ

 

وأزال  كـل  براقع ال        أعداء وانكشف الغطاءْ

 

وسبى  طواغيت الفساد        ومـن تـسربل بالوفاءْ

 

وأذلّ إسـرائـيل لـم        يخفِ الحِصَارَ ولا الجَفاءْ

 

وأطـلَََََّ  هدياًً  في صحا        رى العجز فابتذر العطاءْ

 

وغـدت  ربوع  ولاته        بـالحق  رافـعة اللواءْ

 

فـعزاؤنا ثـمر الـجنى        أمـمٌ تـحلِّقُ لـلسماءْ

 

وبـإسمِ  حيدرَ حين يه        تـف  باسمه  دون اتقاءْ

 

وبـأمة لـلنصر سارت        لـم تـهب أمـم البغاءْ

 

وتـكلمت  بفم الدماء        الـعارجات  إلى  اللقاءْ

 

ومـقاومٌ مـا بين عينيه        ارتـسَمْتَ  كما الولاءْ

 

فـإذا  تـقحّم بالعدى        دَفَـنَ الـتنعم والرخَاءْ

 

وأطلَّ  مِنْ خلفِ التلالِ        وفيكَ قد رخَصَ الدِماءْ

 

يـكفي الـزمانَ كرامةً        ولـمن يـؤرخ لـلبقاءْ

 

أن  الـخمينيَّ الـعظيمَ        به  انطوى  وبه استضاءْ

 

 

 


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق