أيا جمهورية العرفان

2008-07-18
0
206

يـذودُ الـدمعُ من عيني طوفانُ        ويـأبى إلا أن يـعانقه الـخدانُ

 

كأن  الكونَ  قد ارتدى الدياجي        عـليك  أسـى وذاك مـا يبانُ

 

لو  القدرُ يدري أي فاجعة حلتْ        لـناح مـثلَ الـجمادُ والـجانُ

 

بـكتكَ  الـكواكبُ في العوالي        مـثلما  تبكيَ بالروضِ الأغصانُ

 

يـأتيَ الـبدرُ إلـيك مـكتئبٌ        ويـرحل لـيلهُ عنه وهو حزنانُ

 

إذ  لا  يـزالُ يـبكي حـسرة ً        يـرحلُ  الـليلُ ولا يزال يقظانُ

 

قـد  طـال السهادُ وطال ليلي        وقـد  إشـتعلتْ برأسي النيرانُ

 

إن  كـذبَ لـساني عليك يوما        فـلا  تـعرفُ  الكذبَ الأجفانُ

 

قـد لـمعتْ جـفوني سـيوفها        بـماء الـعين تـتبعها الأشجانُ

 

حـزنا ً عـليتكَ لـما رحـلتَ        فـكل  مـا حولي بؤسٍ وأحزانُ

 

أيـا نـور الـعيون لا تغب عنا        قـد بـصرَ بـنورك َ الأعـيانُ

 

أيـا  جمهورية العرفان والأخلاق        وركنَ  الفلسفةِ لا يغبطهُ الأركانُ

 

أيـا  عـظيم  العلماء والحكماء        قـد  حـارَ بكَ فلاسفة ورهبانُ

 

صـوتكَ يـجري فـي عـروقنا        بـدل  الدماء كأنه حميمٌ وبركانُ

 

أي روح قـد حـوتْ بـدنك        قـد  ذابـتْ بـعشقها الأبدانُ

 

فـيكَ روح مـن الله أودعـت        وروح لـلشعب حـملتها إيرانُ

 

قـد كنا قبلك أشباحا لا أرواحا        ولـولاك  مـا  كـنا وما كانوا

 

فـلا  الأرض الـتي كنا نلاطفها        تلك  الأرضَ ولا السكانَ سكانُ

 

إلـى أن أحـييتَ شـعبا بكفك        فـهلعتْ  رعـباً وخوفا التيجانُ

 

عـدتَ  كتما يعودَ النسرُ ظافرا        فشردتْ  بـعدها شواهينٌ وغربانُ

 

نـطقَ الـوردُ يشدو في خمائلك        وتـلكم فـي هـيبتكَ الجدرانُ

 

أمـارات الـمسيحِ عليك تبدو        كـأنَ قـد جـارَ عليكَ الزمانُ

 

عابس  متجهم الوجهِ منْ عرفتك        شـديدٌ  كـأنك أسـدٌ غضبانُ

 

بـعبائتك  غـبار كـربلاء باقية        ومـنْ ثـوبكَ يـتساقطُ الإيمانُ

 

أبـيتَ أن تـعيشَ فـي قـصر        وتـنام وفـي الـشعب سهرانُ

 

سـجنتكَ  بـقلبي  سجنا مؤبدا        مـثلما يـسجنُ الأسيرَ السجانُ

 

لأحـوم  كالفراشة حولك هائما        مثلما يحومُ حول القدحِ ِالسكرانُ

 

أخـفيتُ  حُـبكَ  في قلبي مخافة        أن تـغارَ مـن حـبي الـجنانُ

 

بوركت  من  بقعةٍ ضمتْ مرقدك        حـوتها  قبل أن تحويكَ الوجدانُ

 

سـتبقى  رغـم  الحاسدين قلعة        وحــصنا ً قـد أحـاطتهُ بنيانُ

 

 

 


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق