استشهاد الطفل سجاد محمد آل أبو عبدالله من أهالي العوامية برصاص القوات السعودية

2017-08-10
0
453

أكدت مصادر إعلامية استشهاد الطفل سجاد محمد آل أبو عبدالله (4 سنوات) وذلك إثر إصابته برصاص القوات السعودية في 12 يونيو/حزيران.

وفي الهجوم الذي شنته القوات السعودية على حي المسورة في العوامية في 12 يونيو/حزيران سجلت أكثر من 30 إصابة، أحدها للطفل سجاد محمد آل أبو عبدالله (4 سنوات) الذي اخترقت رصاصة يده وخدشت خاصرته الساعة 5:50 مساء.

كما وشيّع أهالي القطيف الشهيدين محمد الرحيمان وحسن الزاهر من بلدة العوامية اللذين قتلا برصاص القوات السعودية.

وحضر المئات من أهالي المنطقة مراسم التشييع، حيث جرى تجهيزيهما في مغتسل الحي البستان ليتم تشييعهما إلى مقبرة "الخباقة" وسط القطيف نظراً لمنع السلطات السعودية تشييعهما ودفنهما في مقبرة العوامية حيث مسقط رأسيهما ومكان إقامة أسرتيهما.

وشيّع الشهيد الرحيمان بعد خمسة أيام من استشهاده بعد تعرضه لوابل من رصاصات المدرعات السعودية أثناء مرافقته لحافلة نازحين في الثالث من آب الجاري، فيما تأتي عملية التشييع للشهيد الزاهر بعد مضي 12 يوماً حيث اغتالته رصاصة قناص وهو في سيارته أمام باب منزله.

وتعاني بلدة العوامية منذ ثلاثة أشهر حصاراً عسكرياً خانقاً فرضته السلطات السعودية على البلدة.


تعليقات الزوار
ارسال تعلیق