الجمعة ٢٤ / مارس / ٢٠١٧
الإمـام الخميني » كــتـــب » كُتُب الإمام الخميني (ره) »

بقية مؤلفات الإمام (مواضيع مختلفة)

3 يوليو 2013 | في الفئة: كُتُب الإمام الخميني (ره) | لا توجد تعليقات | الزیارات: 308

بقية مؤلفات الإمام (مواضيع مختلفة)

52ـ حكومت اسلامى «ولايت فقيه» (بالفارسية)

 هذا الكتاب يضم دروس سماحة الإمام الخميني حول ولاية الفقيه، وجاءت أكثر اختصاراً من كتاب البيع. وقد طبع للمرة الثالثة عام 1391 ﻫ في( 208) صفحات وهذا الكتاب هو الذي مَّهد فكرياً لتأسيس الدولة الإسلامية في إيران، وكان النظام الشاهنشاهي الجائر يبدي حساسية بالغة نحوه.

53ـ كشف الأسرار (بالفارسية)

 كان المرحوم الحاج الشيخ مهدي پايين شهري من علماء قم الكبار والأتقياء. ألف ابنه غير الصالح المدعو علي أكبر حكمي زاده كراساً باسم (أسرار ألف عام) ونشرها عام 1322 ﻫ في (38) صفحة. وشن فيه هجوماً على مذهب التشيع، أي إنه أورد فيه أقوال الفرقة الوهابية الضالة مع دعاية سيئة ضد علماء الدين وكان له سوق رائجة آنذاك.

 والحقيقة أنه كان كراساً يتولى نشر الوهابية وكان مماشياً في ذلك لكسروي من جهة ولرضا خان عدو العلماء من جهة أخرى.

 ولم يجد الإمام الخميني (ره) السكوت جائزاً، فألف كتاب (كشف الأسرار) في ذلك التاريخ رداً على ذلك الكراس([1])، وبين فيه بصراحة خيانات رضا خان. وقد واجه الكتاب استقبالاً كبيراً وطبع مراراً. وكانت الطبعة الأولى عام 1323 ش/ 1944م والثانية سنة 1327 ش/ 1948م في(334) صفحة ونشرته (كتابفروشى علميه اسلاميه) بطهران.

 ومما يجدر ذكره أن الإمام أوقف درسه فترة لتأليف (كشف الأسرار) وبادر إلى تأليف هذا الكتاب، وبذلك علَّم الجميع مرة أخرى أنه يجب السعي للعمل بالتكليف لا أن يتعلق الإنسان بعمل واحد خاص.

 لقد كان الإمام الخميني دائماً مدافعاً عن حفظ وحدة المسلمين، ولكنه كان في نفس الوقت يجيز بيان بطلان عقائد الوهابيين والخرافات التي يقولون بها، وكتاب كشف الأسرار يندرج في هذا الإطار.

 كما أن سماحة الإمام الخميني يرى أن بيان مبادئ التشيع والاستدلال على أن هذا المذهب حق، جائز بل ضروري بحيث لا يبعث على الاختلاف. والنموذج الأسمى له مقدمة وصيته الدينية السياسية([2]).

54ـ رسالة في علم الرجال (بالعربية)

 ليس لسماحة الإمام أثر في علم الرجال، ولكن في المجلد الأول من (كتاب الطهارة) الذي ورد ذكره آنفاً، يوجد بحث حول حجية خبر أصحاب الأصول والكتب، في (24) صفحة يمكن اعتباره رسالة مستقلة. ونحن ذكرنا هذا البحث باعتباره رسالة مستقلة لنلفت إليها نظر الأفاضل، وليعلم البعد العلمي لدى الإمام أيضاً.

 وقد تم التحقيق في هذا البحث حول العبارة المعروفة (أجمعت الصحابة على تصحيح...) وحول الفرق بين الأصل والكتاب في اصطلاح القدماء.

55ـ ديوان شعر (بالفارسية)

 كان الإمام الخميني منذ شبابه وحتى نهاية عمره ينظم الشعر بين حين وآخر، وتوجد نماذج منه في الكتب والصدور، كما أن قسماً منها طبع بأشكال مختلفة بعد وفاة الإمام. ويشكل شعره ديواناً كبيراً نسبياً، إلا أن قسماً كبيراً منه مفقود. وفيه بيت في حب الوطن والاستعداد للتضحية في سبيل الله، وقد نظمه في أوائل شبابه، وجسَّده عملياً في انتفاضة الخامس عشر من خرداد/ الخامس من حزيران 1963 وإبان نفيه إلى تركيا، وفي هجرته إلى الكويت وباريس في ظل تلك الظروف العصيبة، وفي عودته إلى إيران في ذلك الوضع الخطير وفي أيام الغارات الجوية وعدم ذهابه إلى الملجأ من أجل مصالح الإسلام و... الخ. 56. رسالة تشتمل على فوائد في بعض المسائل المشكلة

 ورد اسم هذا الكتاب في بعض المصادر وليست لدينا معلومات عن كيفيه وكمه.

 إن الكتب التي ذكرت حتى الآن هي بقلم سماحة الإمام الخميني ما عدا بعض منها. وهذه بعض الكتب التي هي عبارة عن تقريرات وبحوث ألقاها سماحته في مجال الفقه والأصول، كتبها تلاميذه.

57 ـ 58. تهذيب الأصول (بالعربية)

 تقرير أبحاث الإمام في أصول الفقه بقلم الأستاذ المحترم الحاج الشيخ جعفر السبحاني، ويعتبر مع رسائل: (لا ضرر، والاستصحاب، والتعادل والتراجيح، والاجتهاد والتقليد) والتي هي بقلم الإمام، دورة كاملة لأصول الفقه([3]) فرغ المولف من كتابة المجلد الأول عام 1373ﻫ، وتاريخ التقريظ الذي كتبه الإمام عليه 1375ﻫ.

 وتم الفراغ من تأليف المجلد الثاني حتى آخر بحث البراءة 1375ﻫ، وتاريخ تبييضه 1379ﻫ، وقد طبع هذا الكتاب مراراً في مجلدين وثلاثة مجلدات.

59ـ رسالة في قاعدة لا ضرر (نيل الأوطار)

 تقرير بحث الإمام بقلم الشيخ السبحاني، تم الفراغ من تأليفه 1375ﻫ، وتاريخ تبييضه 1380ﻫ ، طبعت هذه الرسالة مع تهذيب الأصول.

60ـ رسالة في الاجتهاد والتقليد (بالعربية)

 تقرير بحث الإمام بقلم الشيخ السبحاني، ويعود تاريخ الفراغ من تأليفه إلى عام 1370ﻫ وهو تاريخ الانتهاء من الدورة الأولى لدرس الإمام في أصول الفقه. وتاريخ تجديد النظر في هذه الرسالة 1377 ﻫ وهو تاريخ انتهاء الدورة الثانية لدرس الإمام في أصول الفقه. وتاريخ تبييضه 1382ﻫ، وقد طبعت هذه الرسالة مع تهذيب الأصول.

61ـ لب الأثر «رسالة الطلب والإرادة والجبر والتفويض» (بالعربية)

 وهي من تقريرات بحث الإمام بقلم الشيخ السبحاني، تم الفراغ من تأليفها 1371ﻫ وتاريخ تبييضها 1373ﻫ. تقع صورة مخطوطتها في (57) صفحة، وتوجد في مكتبة مؤسسة (در راه حق) (في طريق الحق) في قم.

 وكما تلاحظ ـ عزيزي القارئ ـ فإن البحوث الثلاثة الأخيرة أي قاعدة لا ضرر والاجتهاد والتقليد والطلب والإرادة. كتبها الإمام أيضاً ونظمها الشيخ السبحاني، وربما لا يوجد اختلاف يذكر بينهما.

62ـ كتاب البيع (بالعربية)

 تقرير قسم من بحث بيع سماحة الإمام، بقلم الأستاذ المحترم الشيخ القديري والذي طبعته أخيراً وزارة الإرشاد، والحقيقة إن هذا القسم دوِّن بقلم الإمام أيضاً كما ذكر آنفاً.

63ـ 82 صحيفة نور (بالفارسية)

 كتاب يتضمن البلاغات والأحاديث والحكم والخطب والمقابلات التي أصدرها أو أجراها الإمام منذ سنة 1341 ش/ 1962 م وحتى آخر عمره الشريف، جمعت بأشكال مختلفة ونظمت ونشرت. وربما كان أفضل ما صدر من كتاب جامع لها هو كتاب صحيفة نور (صحيفة النور) هذا.

 ويقع هذا الكتاب ـ  كما يظهر ـ في عشرين مجلداً طبع منها تسعة عشر وتشتمل على إرشادات سماحة الإمام منذ 1341 ش/ 1962م حتى آخر عمره أي 1368ش/ 1989م.

 وقد ورد في أول هذا الكتاب موضوع يعود إلى عام 1363ﻫ أي يتعلق بحوالي عشرين عاماً قبل نهضة الخامس عشر من خرداد المصادف للخامس من حزيران 1963، وهو موضوع مثير جداً.([4])

83 ـ الوصية السياسية الدينية (كتبت بالفارسية وترجمة إلى العربية)

 وهي آخر ما ألفه سماحة الإمام الخميني وأعلنت للأمة الإسلامية بعد وفاة ذلك الزعيم. وأعتقد أن هذا السفر القيم سيكون أكثر الكتب انتشاراً في تاريخ الطباعة في إيران بسبب اهتمام أمتنا الخاص بها، إذ طبع من هذا الكتاب أكثر من مليون نسخة، ولما يمض عام واحد على وفاة ذلك الزعيم.

 وتزامناً مع نشر هذا المقال والذي دون بعد أيام من وفاة الإمام (ره) طبع له أثران عرفانيان قيمان آخران لهما أهمية كبيرة، وهما:

84ـ ره عشق (بالفارسية)

 رسالة عرفانية لسماحة الإمام الخميني، مؤرخة في 1404ﻫ ، من مطبوعات مؤسسة (تنظيم ونشر آثار الإمام الخميني).

85ـ باده عشق (بالفارسية)

 رسالة عرفانية أخرى من مطبوعات مؤسسة سروش.

 والآن وقد انتهينا من تعريف تأليفات سماحة الإمام الخميني (ره) والتي بلغت 85 ثمانين مجلداً، نجد من الواجب أن نوجه الشكر والامتنان لجميع الذين ساهموا حتى الآن وبذلوا جهوداً من أجل طبع هذه الكتب وسعوا في تصحيحها وترجمتها وتقريرها وشرحها ونشرها. ونذكر فيما يلي بعض الذين نعرفهم من الآيات وحجج الإسلام تقديراً لهم:

 1ـ الحاج الشيخ على أكبر المسعودي الخميني، الذي ساهم في طبع مجلد من (الطهارة).

 2ـ الحاج السيد هاشم الرسولي المحلاتي، الذي صحح كتاب (الطهارة).

 3ـ الحاج الشيخ مجتبى الطهراني الأنصاري، الذي صحح (المكاسب المحرمة) و (الرسائل).

 4ـ الحاج الشيخ غلام رضا الرضواني الخميني، الذي طبع (كتاب البيع) تحت إشرافه.

 5ـ الحاج السيد أحمد الفهري الزنجاني، الذي ترجم الكثير من آثار الإمام ونشرها.

 6ـ الحاج الشيخ جعفر السبحاني التبريزي، الذي دون (تقريرات مباحث أصول الإمام).

 7ـ الحاج الشيخ حسن القديري الأصفهاني، الذي دون (تقريرات بيع الإمام).

 8ـ الحاج الشيخ أحمد مطهري الساوجي، الذي دون شرح التحرير.

 9 ـ الحاج الشيخ محمد فاضل القفقازي، الذي دون شرح (التحرير).

 10 ـ الحاج الشيخ حسين الراستي الكاشاني، الذي نظمت مجموعة الاستفتاءات تحت إشرافه وإشراف الشيخ القديري.

 11 ـ الحاج السيد محمد باقر الموسوي الهمداني، الذي ترجم (تحرير الوسيلة) إلى الفارسية.

 12 ـ السيد قاضي زاده، الذي ترجم (تحرير الوسيلة) للمرة الثانية بالتعاون مع السيد الإسلامي.

 13ـ السيد الإسلامي، الذي ترجم (تحرير الوسيلة) بالتعاون مع السيد قاضي زاده.

 14ـ لحاج الشيخ محمد المؤمن القمي، الذي دقق قسماً من الترجمة المذكورة.

 15ـ الحاج السيد حسن الطاهري الخرّم آبادي، الذي دقق القسم الآخر من الترجمة المذكورة.

 16ـ الحاج الشيخ حسن الثقفي، الذي عمل على تعليقة الفصوص([5]).

 17ـ الشيخ محمد حسن الأحمدي اليزدي، الذي نشر رسالة (تعيين الفجر) وكذلك شرح الحديث العشرين من كتاب الأربعين حديثاً الذي ألفه سماحة الإمام (ره).

 وفي الختام نسأل الله العلي العظيم الرحمة والرضوان لروح الإمام الخميني الطاهرة، راجين من القراء الكرام التنبيه إلى الهنات التي لا يمكن غض الطرف عنها، ولهم من الكاتب جزيل الشكر والامتنان.

ــــــــــــــــــــــــ

([1]) وهناك رد آخر على هذه الرسالة باسم (كشف الأستار) تم طبعه عام 1323ش/ 1945م يرجى مراجعة فهرس كتب خانبابامشار المطبوعة.

 ([2]) وأذكر أيضاً أني سمعت بعض الكبار يقول أن حضرة الإمام كان يساهم في تصحيح طبعة مجلد غدير عقبات الأنوار.

 ([3]) لاحظ الكاتب هنا أن الإمام دوَّن مباحث الألفاظ حتى مبحث النواهي بقلمه يرجى الرجوع إلى آثار الحجة.

 ([4]) ترجم قسم من شرح آثار الإمام ولاسيما الرسائل العملية مراراً. لم يكن من المقرر ذكرها في هذا الفهرس.

 ([5]) طبعت مقالة في مجلة (كيهان فرهنگي) تشتمل على فهرس هذه الكتب والكراسات تضم أكثر هذه الآثار. ولم يكن من المقرر ذكرها في هذه المقالة.

 

حصة هذه المادة:

اخبار ذات صلة

التعليقات مغلقة.

اخبار و مقالات مختارة
اصدارات جديدة
الولاية الثقافية
صحيفة الامام الخمينی
فهرس الخطابات
مکتبة الفيديو
الواتس آب

أعلى الصفحة

جميع الحقوق محفوظة لدار الولایة للثقافة والإعلام ©