الجمعة ٢٤ / مارس / ٢٠١٧
الإمـام الخميني » كــتـــب » مكانة العلماء في فكر الإمام الخميني (ره) »
مكانة العلماء في فكر الإمام الخميني (ره)

الإفتتاحية

عن الإمام الهادي (عليه السلام) "لولا من يبقى بعد غيبة قائمنا (عليه السلام) من العلماء الداعين إليه، والدالين عليه، والذابين عن دينه بحجج الله، والمنقذين لضعفاء، عباد الله من شباك إبليس ومردته، ومن فخاخ النواصب، لما بقي أ

1 مايو,2012

المقدمة

 بسم الله الرحمن الرحيم في ظل الرأسمالية الظالمة والشيوعية الملحدة، انقسم العالم إلى معسكرين كبيرين: شرقي وغربي، وصار من البديهي السؤال عند ظهر كل حركة أو نظام أنه لأي المعسكرين يتبع، الشرقي أم الغربي؟ فقد استطاع المعس

1 مايو,2012

الفصل الأول (مكانة العلماء)

"أولئك العلماء هم مظهر الإسلام، إنهم مبينو القرآن، إنهم مظهر النبي الأكرم"([1]). الإمام الخميني (قدس سره) إن للعلماء مكانة خاصة عند الإمام الخميني (قدس سره)، كيف لا؟ وهو السائر على خط الإسلام الذي يعلن رسوله (صلى الله عليه

1 مايو,2012

الفصل الثاني (ما قدمه العلماء عبر التاريخ)

"لا شك أن الحوزات العلمية والعلماء الملتزمون كانوا يشكلون طوال تاريخ الإسلام والتشيع أهم قاعدة حصينة للإسلام في مواجهة الحملات والانحرافات". الإمام الخميني (قدس سره)  هناك جانبان سنلقي عليهما الضوء في موضوع دور العلم

1 مايو,2012

الفصل الثالث (استهداف العلماء)

"عليّ أن أبيّن لجميع الحوزات العلمية، من حوزة قم وحوزة مشهد وجميع الحوزات التي ترونها، وأقول: إنكم اليوم على رأس لائحة المستهدفين للأهداف الخبيثة للدول الكبرى"([1]). الإمام الخميني (قدس سره) هناك عدة عوامل جعلت العلماء م

1 مايو,2012

الفصل الرابع (أمور في دائرة الاستفهام)

هناك أمور موجودة في الحوزة وعند العلماء، تقع محل تساؤل لدى الناس، والإمام الخميني (قدس سره) ـ كما عرفناه دائماً ـ لم يكن بعيداً عن الأرض ومجرياتها، وعن الناس وتساؤلاتهم، لذلك نجده في طي كلماته قد تعرّض للكثير من المفردا

1 مايو,2012

الفصل الخامس (تكليف الأمة تجاه العلماء)

لم يحفظ العلماء هذا الدين طوال التاريخ ليبقى حبراً على ورق، ولم يشرحوا مسائله ويقرروا براهينه لمجرد الاستهلاك الفكري، وإنما أرادوا حمل هذه الرسالة وحفظها وبيانها للأمة، لتكون طريقاً ومنهاجاً ونظاماً في حياتهم. إن جهو

1 مايو,2012

الخاتمة (العلماء باقون)

لقد كان للعلماء على امتداد الزمن جذور واسعة في قلوب الناس، لم يقفوا يوماً مع الحكومات الجائرة ضد الشعوب، ولم يكونوا تبعاً لأي نظام، ولم يسمحوا لأنفسهم أن يكونوا مجرد صدى يردد كلمات الزعماء...   كانوا دائماً لله تعالى

1 مايو,2012
اخبار و مقالات مختارة
اصدارات جديدة
الولاية الثقافية
صحيفة الامام الخمينی
فهرس الخطابات
مکتبة الفيديو
الواتس آب